بيان انتقالي شبوة: حرية المحافظة وحمايتها ورفضاً للانفراد بالسلطة والثروة

الجنوب - الأحد 14 نوفمبر 2021 الساعة 08:29 م
عدن، نيوزيمن:

أكدت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة، أن اللقاء التشاوري، لأبناء المحافظة والذي دعا إليه الشيخ محمد عوض بن الوزير، المقرر يوم الثلاثاء القادم، سيكون منعطفا مهما في تاريخ شبوة والجنوب. 

جاء ذلك في بيان صادر عن قيادة انتقالي شبوة، تدعو فيه أبناء المحافظة وقبائلها إلى التكاتف في المرحلة القادمة، من أجل إخراج شبوة من هذا الموج المتلاطم إلى بر الأمان. 

وجددت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة شبوة تأييدها، لدعوة الشيخ عوض محمد بن الوزير للقاء التاريخي يوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2021، في منطقة الوطأة في إطار جهوده نحو لمِّ الشمل وتوحيد الصف، وتؤكد على التالي:

- ترحيب قيادة المجلس الانتقالي محافظة شبوة بجهود الشيخ عوض محمد بن الوزير بما يمثله من ثقل اجتماعي، وبجهود كل الخيرين الرامية إلى وحدة الصف واستعادة المبادرة من أجل تحرير الأرض والإنسان من سائر أشكال التعسف والهيمنة والقهر ونهب الثروات.

- تدعو قيادث المجلس الانتقالي بالمحافظة كافة أبناء شبوة وقبائلها وشخصياتها الاجتماعية والسياسية والدينية ورموزها من المثقفين والشباب بدون استثناء إلى الاحتشاد في منطقة الوطأة، يوم الثلاثاء 16 نوفمبر، في هذا اليوم الفارق الذي سيكون -بإذن الله- منعطفا مهما في تاريخ شبوة والجنوب.

- إن اللقاء التشاوري ينبغي أن يكون منطلقا حقيقيا من أجل حرية شبوة وحمايتها من الغزاة والطامعين وفاتحة لتغيير عهد هيمنة المليشيات والانفراد بالسلطة والثروة إلى مجتمع تسوده ثقافة التسامح والشراكة والانتصار للحقوق المهدورة وإيقاف العبث والنهب الممنهج للثروات والصفقات مع الغزاة والأعداء تثبت فيه شبوة بشخصياتها ورجالها الصادقين الأوفياء، أن شبوة جزء غال ونفيس من مشروع الدولة الجنوبية الفيدرالية المستقلة الذي قدمت شبوة في سبيله تضحيات جساما، ولا يمكن فصلها عن محيطها وضرورة إعادة قوات النخبة الشبوانية حسب اتفاق الرياض الذي لا زال الطرف الآخر يمارس التهرب والتملص من تنفيذه خدمة لأجندات خارجية تستهدف أمن واستقرار منطقتنا العربية بصورة عامة.

- تحيي قيادة المجلس صمود أبناء مديريات بيحان التي تتطلع إلى يوم تحريرها وتطهيرها من براثن المليشيات الحوثية الإيرانية وتعتبر هذه المهمة فرضا واجبا على جميع أبناء شبوة، وستظل الشغل الشاغل لنا في القيادة المحلية للمجلس الانتقالي وكل أحرار شبوة ومقاومتها الباسلة بعد تسليمها من قبل مشاريع الخيانة والتآمر.

الرحمة للشهداء، والشفاء العاجل للجرحى، والحرية للأسرى والمعتقلين.

صادر عن القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة شبوة/ 14 نوفمبر 2021.