محمد بن زايد في تركيا.. هل يغير أردوغان استراتيجيته في اليمن؟

تقارير - الأربعاء 24 نوفمبر 2021 الساعة 07:47 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

استقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، بحفاوة بالغة، لدى وصوله إلى تركيا في زيارة وصفت بالتاريخية.

وجرت مراسم استقبال رسمية لدى وصول موكب الشيخ محمد بن زايد والوفد المرافق له، إلى مجمع القصر الرئاسي التركي ترافقه مجموعة من الخيالة ترفع أعلام البلدين، كما أطلقت المدفعية 21 طلقة واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية وترحيباً بولي عهد أبوظبي.

ويبحث الشيخ محمد بن زايد، مع أردوغان "العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون والعمل المشترك بين البلدين في مختلف المجالات بما يحقق مصالحهما المتبادلة". كما ستتناول المباحثات "مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين"، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

بيد أن ثمة ملفات أخرى على أجندة المباحثات التركية الإماراتية، إذ إن زيارة الشيخ محمد بن زايد، تأتي بعد خطوات تركية فعلية لتطبيع العلاقات مع الدول العربية، بجانب اتصالات على مستويات رفيعة لفتح القنوات الدبلوماسية والعمل على بدء صفحة جديدة.

وشكل ملف اليمن، واحداً من ملفات القطيعة العربية مع تركيا، خاصة مع طموحات إردوغان التوسعية التي برزت خلال العامين الأخيرين، المرتبطة بالماضي العثماني، ومحاولاته إسقاط تدخلاته في بعض الدول العربية، على اليمن، ناهيك عن تحريك أدواته ممثلة بحزب الإصلاح الفرع اليمني لتنظيم الإخوان المسلمين، لخلط الأوراق وارباك الحرب التي يقودها التحالف العربي لاستعادة الدولة اليمنية، من قبضة مليشيا الحوثي الموالية لإيران.

ومن وقت سابق، رسمت الإمارات أمام تركيا صورة لسياسة عاقلة ومتزنة في المنطقة، تشجعها وتدفعها إلى اتخاذ خطوات على طريق التصالح، بعدما حاولت أنقرة القفز على الخلافات التي تسببت فيها سياساتها بالشرق الأوسط، وقلبت سياساتها إلى التدخل المباشر في شؤون دول المنطقة عبر التموضع عسكريا في سوريا وليبيا والبحث عن نفوذ في اليمن.

وشكل التكامل الاقتصادي العسكري السياسي الذي كونته الإمارات ومصر والسعودية، حائط صد لحماية المنطقة وأجبر القوى الإقليمية على إعادة التفكير في مسار سياستها الخارجية.

كما أن تمكن مصر ومعها السعودية والإمارات من قيادة وتوجيه السياسة العربية لمواجهة التدخلات الخارجية ساهم في تعزيز الضغوط على تركيا لتحويل مسارات سياساتها التصعيدية من جانب، ومن جانب آخر إعلان رغبتها لفتح قنوات اتصال مع الدول العربية لتوفيق وجهات النظر.

ويبدو أن أنقرة استجابت بشكل جيد للتحركات العربية خاصة من جانب مصر والإمارات نحو مناخ تصالحي يساهم في استقرار المنطقة، والدفع باتجاه التفاهم كبديل استراتيجي للتنافس والصراع.

وتسعى تركيا لرأب الصدع مع الدول الخليجية والعربية ذات الثقل السياسي والاقتصادي، وإلى لملمة الأوراق المبعثرة في علاقاتها مع الشرق الأوسط، بعد أزمات داخلية طاحنة خاصة على الصعيد الاقتصادي.

وتستهدف التغييرات بالسياسة الخارجية لتركيا العودة إلى استراتيجية "صفر أزمات" مع العرب في تحول يعقب عقدا متقلبا انتهى بعزلة إقليمية.

ويقول مراقبون، إن القرار قد اتخذ في أنقرة بضرورة تطوير العلاقات مع الإمارات ومصر والسعودية، مشيرين إلى "الخطوات المتدرجة التي أقدمت عليها أنقرة خلال الأشهر الماضية بعدما طرقت باب القاهرة أولا لتطبيع العلاقات، ورأب الصدع في علاقاتهم".


وسبق واتخذت تركيا مجموعة من الخطوات في اتجاه إبداء حسن نيتها نحو التقارب مع الدول العربية، مثل تقييد حركة بعض التنظيمات المتطرفة التي تدعمها داخل الأراضي التركية وخارجها، بالإضافة إلى منع بعض القنوات الإعلامية التي تمولها وترعاها وتقوم أجندتها التحريرية على مواجهة الأنظمة العربية وخاصة من جانب جماعة الإخوان الإرهابية.