جنوبيون في ذكرى الاستقلال: على خطى الآباء الانتقالي يقود النضال لاستعادة الجنوب

الجنوب - الاثنين 29 نوفمبر 2021 الساعة 09:39 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال جنوبيون، في ذكرى عيد الاستقلال الوطني، 30 نوفمبر، إنه علامة فارقة في تاريخ الجنوب جسدت نضال الآباء وعظمة انتصاراتهم وعزيمتهم البطولية للتحرر من الاستعمار، مؤكدين على الثوابت الوطنية في استقلال الجنوب واستعادة وبناء دولته.

وقال الناطق الرسمي للقوات الجنوبية، محمد النقيب، يأتي احتفالنا بذكرى الاستقلال الوطني الجنوبي من الاستعمار البريطاني، وشعبنا يخوض أشد معارك النضال الثوري التحرري في كافة الجبهات السلمية والعسكرية، داخلياً وخارجياً، للانعتاق من ربقة الاحتلال الإرهابي المتخلف.

من جانبه أشار السياسي محمد سعيد باحداد، بأنه لا يجب السكوت عن سيطرة مليشيا الشرعية المختطفة من إخوان اليمن على ما تبقى من الأراضي الجنوبية، ولهذا يجب طردها منها، فطردها يعني طرد الاحتلال والإرهاب.

‏وأضاف: النصر الجنوبي لن يكتمل إلا بتأمين حضرموت وشبوة والمهرة من قوى صنعاء بشقيها الإخواني والحوثي وداعميها.

وكتب الصحفي علاء عادل حنش، في تغريدة، في ذكرى الثلاثين من نوفمبر الـ(54) العظيمة، أقولها بكل ثقة وشجاعة، إن شعب الجنوب يقترب من استعادة دولته، ولن يقبل شعب الجنوب الصامد إلا باستقلال غير مشروط أو مؤجل، موكداً أن الجنوب القادم، بإذن الله، سيكون لجميع أبنائه دون أي إقصاء أو تهميش.

وأكد الناشط سيف العيفري، بأن الذكرى الـ54 لاستقلال الجنوب الذي تحقق بعد نضال طويل قدم شعبنا قوافل الشهداء والجرحى في سبيل نيله. ونتيجة ذلك الاستقلال فقد حقق شعبنا إنجازات عظيمة أولها توحيد أكثر من 22 إمارة وسلطنة تحت راية واحدة وجمهورية واحدة هي جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية.

ولفت الناشط وهيب سعادي، بأن المجلس الانتقالي الجنوبي، جدير بمهامه ولن يضيّع الجهود والدماء الطاهرة لشهدائنا الأبرار.

وفي السياق، قال الصحفي أمجد يسلم صبيح، بأن المجلس الانتقالي الجنوبي يقود نضال الجنوب لاستعادة دولته المسلوبة وإرساء دعائمها، وتوعية المجتمع الدولي بمظلومية الشعب وجرائم الاحتلال اليمني.