تشييع مهيب لشهداء عمالقة صانعي التاريخ.. قائد اللواء الثالث ورفاقه

الجنوب - الأحد 09 يناير 2022 الساعة 05:32 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

شيّعت العاصمة عدن في جنازة عسكرية مهيبة، جثامين قائد اللواء الثالث عمالقة، مجدي ⁦‪الردفاني‬⁩ ورفاقه المقاتلين، التي غُطت بعلم الجنوب، الذين استشهدوا بشبوة.

واستشهد الردفاني ورفاقه، أمس السبت، بعد إصابتهم في عملية إعصار الجنوب، في محافظة شبوة بعد أن تمكنت العمالقة من تطهير العلياء من المليشيات الحوثية وبدأت التقدم باتجاه مديرية عين آخر مناطق شبوة التي تسيطر عليها ذراع إيران.

آلاف التعزيات الجنوبية وحتى الشمالية ضجت بها منصتا تويتر والفيسبوك، ناعيةً استشهاد الردفاني ورفاقه، والذي قالوا عنه، قائد فذ لا يتكرر، كان مارداً شجاعاً يذود عن ثرى وطنه في مواجهة جماعات الموت ومليشيات الإرهاب الحوثيين وتنظيمي القاعدة وداعش.

الصحفي السياسي، نبيل الصوفي، طالب بالكتابة عن الشهيد الردفاني، تخليداً لذكراه وقال: ستنتهي كتابات المشاعر، ويختفي اسمه ما لم يكتب عنه هو كقائد وشهيد.

الناشط السياسي، زيد بن نافع قال، بسبب التسامح مع خونة الأوطان، الإخوان المسلمين، اليوم الجنوب هو من يدفع الثمن ويخسر قيادات من الصف الأول ومئات الشهداء من أجل تحرير عسيلان وبيحان وعين للمرة الثانية بعد أن سلمها الإخوان للحوثي بدون قتال.. رحم الله القائدين الجنوبيين، سميح الصبيحي وأبو حرب ⁦‪الردفاني‬⁩ وكل شهدائنا الأبرار.

السياسي فهد الخليفي، كتب: شبوة تستحق التضحية، سمعتها منك مرارا وتكرارا في لقاءاتنا، فأراد الله أن ترتقي شهيدا على ترابها وسبقت بالتضحية لأجلها أيها البطل المغوار.

وأضاف: عزاؤنا لكل الشعب الجنوبي وقيادته بشهيد الجنوب الكبير أبو حرب ⁦‪الردفاني‬⁩.

‏ الناشط عوض بن طالب كتب: من الصبيحة إلى ردفان تجود لحج بخيرة رجالها الأبطال وعمالقة الحرب من القادة العسكريين في جبهات بيحان شبوة.


والردفاني من مواليد منطقة الحبيلين بمحافظة لحج، ومن أبرز القيادات الجنوبية في ألوية العمالقة.