خيول العمالقة تفشل مشروع التخادم الإخواني الحوثي لضرب الأمن القومي العربي

الجنوب - الاثنين 10 يناير 2022 الساعة 10:35 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

دعا مغردون جنوبيون للتغريد عبر هاشتاج: (‏⁧‫#كلنا_عمالقة_لتحرير_الجنوب‬⁩‬⁩)، للتوضيح للرأي العام حقيقة المعركة وبطولات ألوية العمالقة بالجنوب وأهمية تطهير شبوة وباقي الجنوب للأمن القومي العربي ودور البيئة الحاضنة للقوات الجنوبية بسرعة الانتصار بشبوة.

وقالوا، كل الجنوب العربي من المهرة حتى باب المندب لن نترك شبرًا واحدًا من أرض الجنوب وطنًا بديلًا لمليشيات الإرهاب التابعة لحزب الإصلاح الإخواني وحركة الحوثي وهذه هي المرحلة الأولى ثم مساندة الشمال لتحرير صنعاء.

وأشاروا إلى أنه لا تستطيع العمالقة الجنوبية ولا أي قوة بالعالم أن تحرر منطقة بدون وجود بيئة حاضنة، لهذا شكلت انتفاضة أبناء شبوة وترحيبهم بالعمالقة والتحام مقاتلي القبائل مع العمالقة عامل نجاح سريع.

وفي آخر بطولات النصر التي أحرزتها ألوية العمالقة، سيطرت على نجد مرقد ومعسكر اللواء 153 وتقدمت نحو مركز مديرية عين.

الصحفي السياسي، صدام عبدالله، كتب في تغريدة، قلناها مرارا، إن الانتقالي الجنوبي هو الشريك الحقيقي للتحالف العربي والدولي وأثبت ذلك واقعيا على الأرض، وخير دليل قوات العمالقة الجنوبية وما حققته من انتصارات في الساحل الغربي وفي شبوة بعد إفشالها مشروع التخادم الإخواني الحوثي لضرب الأمن القومي العربي.

وأكد الناشط وهيب حمود، أن بعد إعلان الرئيس عيدروس الزبيدي حالة الطوارئ في كل أنحاء الجنوب ودعوته التحالف العربي لتصحيح مسار المعركة سياسياً وعسكرياً، بدأ فعلاً تصحيح المعركة من خلال الخطة الاستراتيجية لتحرير ⁧‫شبوة‬⁩ من تحالف الحوثي والإخوان وحماية الملاحة والأمن القومي العربي.

وأضاف: قوات العمالقة بإسناد من رجال مقاومة شبوة حققوا النصر وطهروا ⁧‫شبوة‬⁩ في معركة كانت كبيرة جداً والعدو ليس الحوثي فقط وإنما كذلك الإخوان وحلفاؤهم من القاعدة بدعم كبير من دول خارجية معروفة، فحسمت المعركة لصالح شبوة والجنوب والتحالف العربي.

وقال الناشط محمد النود، الانتصارات الساحقة التي حققتها ألوية العمالقة الجنوبية، في شبوة أظهرت تغيراً كبيراً في موازين القوى على الأرض، إذ تتمتع ألوية العمالقة بقدرات قتالية عالية وحاضنة شعبية كبيرة كانت لافتة منذ اليوم الأول لوصولها محافظة شبوة مهدت لها أرضية مناسبة.