مصر تصطدم بكوت ديفوار ومالي تواجه غينيا الاستوائية في آخر مواجهات ثمن نهائي الكان

رياضة - الأربعاء 26 يناير 2022 الساعة 12:40 م
عدن، نيوزيمن:

ينتظر منتخب مصر مهمة شاقة، حين يواجه كوت ديفوار، اليوم الأربعاء، على ملعب جابوما بمدينة دوالا الكاميرونية ضمن منافسات دور الـ 16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2021. 

ويتنافس الفراعنة والأفيال في صدام كروي مثير خارج التوقعات، من أجل حصد تذكرة التأهل إلى ربع نهائي البطولة القارية، التي يحمل لقبها منتخب مصر 7 مرات آخرها عام 2010، كما أن منتخب كوت ديفوار حقق لقبها مرتين في نسختي 1992 و2015. 

ويرجح التاريخ كفة الفراعنة في مواجهات الأفيال في بطولة كأس الأمم الأفريقية، بدليل أن المنتخبين تقابلا في 10 مباريات بالكان ولم يفز المنتخب الإيفواري سوى مرة وحيدة في نسخة 1990. 

وتبقى أشهر انتصارات الفراعنة على الأفيال في الكان باللقاء النهائي لنسخة 2006، وتفوق عصام الحضري حارس الفراعنة الأسبق ومدرب الحراس الحالي بالتصدي لضربتي جزاء من دروجبا وآرثر بوكو بجانب فوز منتخب مصر بنتيجة 4-1 في نصف نهائي نسخة 2008. 

ويتجدد الموعد بعد 14 عاماً كاملة منذ آخر مواجهة رسمية بين المنتخبين ولكن تبدو الظروف مختلفة تماماً فالمنتخب المصري الحالم باستعادة لقب الكان لم يصل بعد إلى أفضل مستوياته مع مدربه البرتغالي كارلوس كيروش الذي يحاول تطبيق الأداء الجماعي مع الفراعنة ولكنه يعاني بشكل واضح من قصور هجومي بدليل تسجيله هدفين في 3 مباريات رغم امتلاكه أحد أفضل نجوم العالم وهو محمد صلاح جناح ليفربول وهداف الدوري الإنجليزي. 

ويستعيد منتخب مصر خدمات الظهير الأيسر الموهوب أحمد أبو الفتوح وهو ما سيكون إضافة للنواحي الهجومي ولكن كيروش قد يباغت منافسه بوجه جديد في خط الوسط وهو أيمن أشرف قلب الدفاع الذي تحول إلى ظهير أيسر في آخر مباراتين ضد غينيا بيساو والسودان. 

وينتظر الفراعنة تحسن مردود مصطفى محمد مهاجم جالطة سراي التركي وعمر مرموش مهاجم شتوتجارت الألماني وكسر صيامهما التهديفي في البطولة القارية إلا أن نقطة قوة الفراعنة تتمثل في تألق حارس مرماه محمد الشناوي الأفضل في مرحلة المجموعات والذي يذود عن مرماه باقتدار. 

وسيواجه الشناوي اختباراً عسيراً أمام قدرات مثلث الهجوم الناري لمنتخب كوت ديفوار بقيادة سباستيان هالير مهاجم أياكس الهولندي وهداف دوري أبطال أوروبا بجانب الموهوب نيكولاس بيبي نجم آرسنال الإنجليزي وأيضاً المخضرم ويلفريد زاها جناح كريستال بالاس الإنجليزي. 

ويعتمد الفرنسي باتريس بوميل المدير الفني لمنتخب كوت ديفوار على جماعية الأفيال والتي ظهرت بقوة في مواجهة حامل اللقب الجزائر بخلاف أن المنتخب الإيفواري ثاني أقوى هجوم في الكان بالتساوي مع نيجيريا برصيد 6 أهداف، خلف الكاميرون صاحبة الـ9 أهداف. 

ويخشى منتخب كوت ديفوار هفوات مدافعيه في مباراة مصر رغم وجود المخضرم إريك بايلي مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي في قائمة الأفيال إلا أن بوميل يفضل منح الفرصة لمدافع باير ليفركوزن الألماني أوديلون كوسونو. 

وفي آخر مواجهات دور الـ 16 يخوض منتخبا مالي وغينيا الاستوائية لقائهما اليوم الأربعاء، والأمل يداعبهما في مواصلة مشوارهما بالمسابقة القارية. 

وبينما يحاول المنتخب المالي، الذي ما زال يبحث عن لقبه الأول في البطولة، التأهل لدور الثمانية للمرة الأولى منذ نسخة 2013 بجنوب إفريقيا التي شهدت حصوله على المركز الثالث، يطمح منتخب غينيا الاستوائية للظهور في هذا الدور للمرة الثالثة في تاريخه، بعد مشاركتيه السابقتين عامي 2012 و2015. 

ورغم خوض المنتخب المالي البطولة بدون نجمه المخضرم موسى ماريجا، مهاجم الهلال السعودي، الذي قرر اعتزال اللعب الدولي بعد نسخة المسابقة الماضية، لكنه قدم مسيرة لا بأس بها خلال مرحلة المجموعات، بعدما صعد للأدوار الإقصائية في البطولة، عقب صدارته ترتيب المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط. 

ويأمل منتخب مالي في مواصلة التقدم بالبطولة، وتحقيق إنجاز يضاهي مشاركته الأبرز في أمم أفريقيا، حينما حصل على المركز الثاني في نسخة المسابقة التي جرت بالكاميرون أيضا قبل 50 عاما. 

ولن يكون الطريق مفروشا بالورود أمام المنتخب المالي لاجتياز عقبة منتخب غينيا الاستوائية، الذي برهن خلال مشاركته في الدور الأول للبطولة عن تواجده كأحد المنتخبات الواعدة في القارة السمراء حاليا. 

وستكون هذه هي المباراة الأولى التي تجمع المنتخبين بكأس الأمم الأفريقية، غير أنهما سبق أن التقيا في مباراتين بالتصفيات المؤهلة للمسابقة القارية بنسختها لعام 2017 في الجابون، حيث فاز منتخب مالي 1 / صفر في اللقائين. 

يذكر أن الفائز من هذه المباراة، التي تجرى على ملعب (ليمبي ستاديوم)، سوف يلتقي في دور الثمانية مع منتخب السنغال.