الانتقالي يحذّر.. رفض جنوبي المساس بسيادة البنك المركزي

الجنوب - الاثنين 13 يونيو 2022 الساعة 05:52 م
عدن، نيوزيمن:

كشف المجلس الانتقالي الجنوبي عن تحركات خطيرة وخبيثة تقودها مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، لنقل البنك المركزي من العاصمة عدن إلى صنعاء. 

وأعلنت قيادة الانتقالي الجنوبي، في اجتماع لها، أول من أمس، عن رفضها القاطع لأي محاولات لإعادة البنك المركزي إلى صنعاء، مؤكدة أن هناك مساعي بائسة لعناصر يقودها المسؤول في البنك منصور راجح تعمل لمصلحة الحوثي. 

وقالت مصادر صحفية، إن جماعة الحوثي اشترطت مؤخرا، على المبعوث الأممي، إعادة البنك المركزي اليمني إلى صنعاء، وإعادة صرف المرتبات في مناطق سيطرتها مقابل موافقتها على تمديد الهدنة. 

وحذر رئيس تحرير صحيفة الجريدة بوست عادل المدوري، من مؤامرة تحاك بالبنك المركزي اليمني بتواطؤ من بعض المسؤولين اليمنيين، في إدارة البنك تهدف لنقل البنك إلى صنعاء.

وقال المدوري، في تغريدة، إن جميع المؤسسات بيد الحوثي في صنعاء والبنك المركزي الوحيد الذي نقلوه من صنعاء إلى عدن بضغط من التحالف اليوم يريدون إرجاعه للحوثي لكي يحاصر الجنوب المحرر اقتصادياً فوق الحصار الحالي.

ولاقت فكرة إعادة البنك المركزي إلى صنعاء رفضاً جنوبياً واسعاً، حيث أطلق نشطاء وسياسيون جنوبيون حملات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب رئيس مجلس القيادة الرئاسي بإقالة المدعو منصور راجح مدير إدارة الرقابة في البنك المركزي، الذي يعمل بشكل حثيث لتنفيذ مخططات تخدم مليشيات الحوثي الإجرامية. 

ويتهم سياسيون جنوبيون منصور راجح بممارسة سياسة العنصرية ضد الجنوبيين، ومحاربة رأس المال الجنوبي.

وقال الصحفي والناشط الجنوبي زيد بن يافع، إن وكيل قطاع الرقابة للبنوك منصور راجح وضع شروطا تعجيزية كثيرة لمحاربة رأس المال الجنوبي بشكل مقزز عنصري مقيت لاستمرار هيمنة رأس المال الشمالي. 

وذكر ابن يافع أن الشروط التعجيزية، التي وضعها راجح، وصلت لحد دفع 40 مليار ريال ومع ذلك وافق المتقدمون الجنوبيون على هذه الشروط ولكنه يستمر بالمماطلة ورفض التعامل مع اي مستثمر جنوبي لإنشاء بنوك جنوبية وعلى رأسها البنك الحضرمي.

من جانبه هاجم عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي وضاح بن عطية، مدير إدارة الرقابة بمركزي عدن ‏منصور راجح، واتهمه بممارسة العنصرية، واستخدام منصبه لمصلحة الحوثي. 

وقال ابن عطية، في سلسلة تغريدات، إن منصور راجح، يقدم التسهيلات لكل البنوك التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي، وبنفس الوقت يرفض منح أي رخصة لأي جنوبي. 

وأضاف، إن راجح ‏سهل الإجراءات لفتح كاك بنك وجعل من بنك الكريمي يستحوذ على حساب البنك المركزي.

ورد البنك المركزي اليمني، في بيان له على تصريحات المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي اتهم فيها مسؤولين في البنك بالتآمر والعمل على نقل البنك إلى صنعاء. 

وقال البنك المركزي، في بيانه، إن ما ذكره الانتقالي الجنوبي والمواقع الإخبارية حول مساعٍ لنقل البنك إلى صنعاء  غير صحيح، ويفتقر إلى الدقة والمصداقية، مطالباً الجميع في بيانه إلى تحري الدقة والمصداقية والتعامل بمسئولية مع مؤسسة سيادية تتعامل بحيادية ومهنية لخدمة جميع المواطنين في جميع محافظات الجمهورية.