القاعدة والحوثي والإخوان.. تنسيق مشترك لزعزعة استقرار شبوة

الجنوب - الاثنين 27 يونيو 2022 الساعة 04:06 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

كشفت العمليات الإرهابية الأخيرة، التي استهدفت قوات دفاع شبوة، تخادم المليشيات الحوثية وجماعة الإخوان وتنظيم القاعدة، وفضحت تنسيقهم المشترك، لزعزعة أمن واستقرار محافظة شبوة. 

وقال الناشط السياسي محمد بن الوزير العولقي، إن جميع الجبهات توقفت، إلا جبهة الإرهاب ومن خلفها مستمرة، وتستهدف محافظة ‎شبوة، بتوقيت وهدف محدد.

وأكد العولقي، أن الإرهاب مشكلة الجميع وليس محافظة شبوة وحدها، مطالباً جميع المسؤولين والأحزاب السياسية إدانة الأعمال الإرهابية في محافظة شبوة والجنوب. 

ويرى المحلل السياسي فهد الخليفي، أن الحملات الإخوانية والحوثي والتفجيرات الإرهابية التي تستهدف شبوة مخطط مشترك لإغراق المحافظة في مستنقع الفوضى. 

وقال، في تغريدة، إن الحرب الضخمة من قناة الجزيرة والقنوات اليمنية الإخوانية، ضد قوات دفاع والمحافظ ابن الوزير، والعمليات الإرهابية لتنظيمي داعش والقاعدة، جزء من مخطط يهدف لإغراق المحافظة الجنوبية في الفوضى، وذلك لما تمثله من أهمية كبيرة. 

من جانبه أكد الأكاديمي حسين الدياني، أن العمليات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت شبوة جاءت بتنسيق مشترك بين تنظيم القاعدة وجماعتي الحوثي والإخوان. 

وقال، في تغريدة له على تويتر، إن القاعدة والحوثي والإخوان اجتمعوا على هدف واحد وهو زعزعة الأمن في شبوة وأخواتها. 

وأوضح أن بداية المخطط كان من عملية تهريب عناصر القاعدة من سجون الإخوان بسيئون، وإطلاق الحوثيين سراح 31 عنصرا من القاعدة من سجون صنعاء. 

وأشار إلى أن الإخوان قاموا برصد تحركات قوات دفاع شبوة ورفع المعلومات أولا بأول للقاعدة والحوثي ووفروا السلاح والممرات الآمنه لتنفيذ العمليات الإرهابية في شبوة.

وقال، إن الإرهاب وأعوانه يستهدفون أبناء شبوة، وفي الوقت ذاته يتهم الإخوان المحافظ ابن الوزير وقوة دفاع شبوة بالتقصير. 

ودعا الدياني المحافظ ابن الوزير، لوضع النقاط على الحروف ومغادرة مربع المهادنة، مؤكدا أن أمن واستقرار شبوة خط أحمر.

وأوضح الدياني، أن الهجمات الإرهابية التي استهدفت شبوة مؤخراً وحدت الصف ووقف كل أبناء شبوة صفا واحدا مؤازراً لقوات دفاع شبوة واعتبروها مكسبا لا يمكن التفريط فيه.