ثالث جرعة في زمن الهدنة المزعومة.. مليشيا الحوثي تعاقب اليمنيين برفع أسعار الوقود

الحوثي تحت المجهر - الأحد 03 يوليو 2022 الساعة 06:29 م
صنعاء، نيوزيمن:

قبيل أيام على عيد الأضحى المبارك، رفعت مليشيا الحوثي سعر صفيحة البنزين سعة 20 لترا من 12800 ريال إلى 14000 ألف ريال بزيادة قدرها 1200 ريال في جرعة سعرية هي الثالثة على التوالي منذ إعلان الهدنة المزعومة مطلع أبريل الماضي.

وشملت الجرعة العيدية الحوثية رفع سعر صفيحة مادة الديزل سعة 20 لتراً من 15000 ألف ريال إلى 17500 ريال بزيادة قدرها 2500 ريال.

وتأتي الجرعة الحوثية في أسعار المشتقات النفطية في ظل استمرار دخول سفن المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة وجني مليشيا الحوثي ملايين الدولارات كرسوم للسفن المتفق على دخولها، والتي  قدرها رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي في خطاب علني له بحوالى 90 مليار ريال.

وعقب إعلان الهدنة المتضمنة إدخال 18 سفينة، في نيسان/أبريل 2022م، أعلنت مليشيا الحوثي دخول 4 سفن مشتقات نفطية، ورفعت حينها سعر صفيحة البنزين 20 لتراً من 9900 ريال قبل إعلان الهدنة، إلى 12600 ريال، بزيادة قدرها 2700 ريال.

>> عيال السوق السوداء الحوثية يفاقمون أعباء اليمنيين في زمن الهدنة

ويوم السبت 28 أيار/ مايو 2022م، رفعت سعر صفيحة البنزين سعة 20 لترا إلى 12800 ريال بزيادة قدرها 800 ريال.

ومنذ انقلابها وسيطرتها على مؤسسات الدولة في سبتمبر/أيلول 2014م، احتكرت مليشيا الحوثي عمليات استيراد المشتقات النفطية لمجموعة محدودة من قياداتها التي حرصت علی تحويل مشتقات النفط إلى سلعة للإثراء غير المشروع، على النقيض من الشعارات التي حملتها الجماعة لتمرير انقلابها والمتمثلة برفض الجرعات السعرية للمشتقات النفطية واعتبارها جرعات قاتلة للشعب اليمني.

ويتهم ملاك محطات في صنعاء مليشيا الحوثي بتكرار افتعال أزمات المشتقات النفطية، والتسبب في مضاعفة الأعباء على المواطنين بهدف تحقيق أرباح مالية خيالية والتكسب من وراء افتعال الأزمات.

وتتلقى مليشيا الحوثي دعما نفطيا من طهران تقوم ببيعه على المواطنين بأسعار تزيد عن أسعاره في السوق العالمية بثلاثة أضعاف، وفرضت جرعات سعرية متتالية على أسعار هذه المواد وصلت إلى ثلاثة أضعاف سعرها عام 2014م.