شباب الحوك يشكلون فرق عمل لمساندة قضايا التنمية في المديرية

شباب الحوك يشكلون فرق عمل لمساندة قضايا التنمية في المديرية

المخا تهامة - الخميس 18 سبتمبر 2014 الساعة 04:38 م

نفذ مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي بالتعاون مع بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمنآ  و بالشراكة مع جمعية أبي موسى الأشعريآ  ورشة عمل لشباب مديرية الحوك محافظةآ  الحديدة حول "تعزيز قدرات الشباب في دعم التنمية المحلية". آ وفي افتتاح الورشةآ  أوضح محمد فرحان مدير المشاريع بمركز الإعلام الاقتصادي بأن اللقاء يهدف إلى تعريف شباب مديرية الحوك بأدوارهم الأساسية المتمثلة في تحليل المشكلات وتحديد الاحتياجات بالإضافة إلى الرقابة والتقييم والتوعية والمناصرة، بغرض المساهمة الفاعلة في التنمية المحلية في مجتمعاتهم, والعمل على تحديد آلية التنظيم التي سيؤدي من خلالها الشباب أدوارهم في تعزيز التنمية المحلية. من جانبه أشارآ  المدير التنفيذي لجمعية أبي موسى الأشعري عبده علي منصوب إلى أهميةآ  دور الشباب في خدمة مجالات التنمية في مديرية الحوك موضحا بأنه لا يمكن الحديث عن أي تنمية دون أن يمارس الشباب دورهم في الإسهام في خدمة التنمية. و قد ناقش المشاركون في الورشة أولويات التنمية في المديرية, وقاموا بتحديد ثلاث قضايا تنموية و المتمثلة بالكهرباء من خلال الانطفاءات المتكررة للتيار الكهربائي و ضعف التيار بسبب انتشار ظاهرة الربط العشوائي من قبل المواطنين و أصحاب المحلات التجارية من أكثر من خط مما يؤدي إلى ضعف التيار الكهربائي , و تأتي قضية التعليم كثاني قضية تنموية تعاني منها المديرية من خلال الحاجة إلى مدارس للبنات و التسرب من التعليم, و تدني مستوى الكادر التعليمي, كما ناقش المشاركون قضية تكدس القمامة في الشوارع الرئيسية و الحارات و الأزقة مما تسبب بانتشار العديد من الأمراض و الأوبئة. و في ختام الورشة قام المشاركون بتشكيل أربع فرق شبابية للعمل على مناصرة هذه القضايا لدى السلطة المحلية في المديرية و المحافظة , و المتمثلة بفريق الإشراف , و فريق رصد الاحتياجات و الأولويات , و فريق الرقابة و التقييم , و فريق الحشد و المناصرة و الإعلام. وتأتي هذه الورشة التي يشارك فيها 27 من القيادات الشبابية والنسائية في مديرية الحوك محافظة الحديدةآ  ضمن مشروع أصوات الشباب والنساء الذي ينفذه المركز بالتعاون مع بعثة الاتحاد الأوروبي في 5 محافظات يمنية، ويهدف إلى تعزيز التواصل بين المؤثرين الاجتماعيين من الشباب والنساء والمنظمات وأعضاء المجالس المحلية على المستوى المحلي لتعزيز اللامركزية والاستجابة لاحتياجات وأولويات الشباب والنساء.