هل عجز الرئاسي في إقناع الإخوان بتوريد إيرادات مأرب إلى البنك المركزي؟

إقتصاد - الأحد 06 نوفمبر 2022 الساعة 11:03 ص
مأرب، نيوزيمن:

استغرب ناشطون سر العجز الرئاسي في إقناع جماعة الإخوان المسيطرة على محافظة مارب في توريد إيرادات المحافظة إلى البنك المركزي بالعاصمة عدن.

ويرى ناشطون أن استمرار رفض الإخوان توريد عائدات المحافظة إلى البنك المركزي يضع مجلس القيادة في موقف صعب ويؤكد عدم سيطرته على المحافظة وتفككه.

وأكد الناشط السياسي وضاح بن عطية أن رفض الإخوان توريد إيرادات مارب إلى البنك المركزي يؤكد أنهم المعرقل الأول لعمل مجلس القيادة.

وغرد ابن عطية، "ما زال إخوان اليمن ينخرون بمجلس الرئاسة ويرفضون أي تصحيح أو محاسبة".

وأشار ابن عطية "سبعة أشهر ومحافظ مأرب وهو عضو مجلس الرئاسة، يرفض إرسال الموارد إلى البنك ويصر على أن تبقى مأرب اقطاعية تابعة للإخوان".

وأكد أن تدخلات بعض دول الجوار أعطت الإخوان نفوذا وهذا النفوذ يعرقل العمل، موضحاً، هكذا تظهر الوقائع على الأرض.

واستغرب الناشط الإعلامي واثق الحسني، عجز مجلس القيادة بعد سبعة أشهر من تشكيله في نقل المنطقة العسكرية الأولى إلى الجبهات وتوريد إيرادات مارب إلى البنك المركزي.

وكتب الحسني "بعد سبعة أشهر من ولادة مجلس القيادة الرئاسي أثبت أنه عاجز عن نقل المنطقة العسكرية الأولى من حضرموت إلى خطوط التماس في الجوف ومارب ونقل جميع الموارد إلى البنك المركزي -عدن حسب اتفاق الرياض".

 وأشار الحسني "إطالة المدة تأتي لاستمرار إرهاق الشعب وعدم تخليصه من معاناته ومآسيه باستخدامه ورقة ضغط".