على خطى "إخوان مرسي".. الحوثي يكفّر منتقدي مدونته: "مشكلتهم مع الله"

الحوثي تحت المجهر - الاثنين 14 نوفمبر 2022 الساعة 05:25 م
صنعاء، نيوزيمن:

كفّرت مليشيا الحوثي -الذراع الايرانية في اليمن- منتقدي مدونتها الافتراضية للسلوك الوظيفي، والتي ما تزال محل استهجان ورفض مجتمعي وحقوقي ومهني غير مسبوق منذ إعلانها الأسبوع الماضي.

وفي أول رد لها على منتقدي المدونة اعتبر القيادي الحوثي والمعين بمنصب وزير الإعلام ضيف الله الشامي، إن مشكلة من قال إنهم يهاجمون المدونة هي  "مع الله وتوجيهاته وليست مع أنصار الله"، فيما يعد تطاولا على الذات الإلهية، واعلان مرحلة جديدة  في تاريخ الجماعة تذكّر بتنصيب جماعة الاخوان المسلمين أنفسهم حكاما بأمر الله في مصر 2012.

>> مدونة الجهالة الحوثية.. استعباد ناعم للموظفين واستعباط سافر للرأي العام

وتكشف تغريدة الشامي حقيقة نظرة مليشيا الحوثي لمنتقديها أو معارضيها، كما لو أنهم كفار يعارضون الله ويعصونه، فيما يعدّ تكفيراً ضمنياً دأبت عليه جماعات الإسلام السياسي بشقيه الشيعي والسني لإرهاب معارضيها والتغطية على فشلها في إدارة الشأن العام، وتدمير المؤسسات وإضعاف الدول الوطنية.

>> الحوثي يقر وثيقة طائفية تجبر الموظفين الحكوميين على التسليم بـ"الولاية"

وكان لافتا في محتوى المدونة المزعومة تضمينها عشرات الآيات القرآنية، ومحاولة إلباسها ثياب القداسة كفلسفة إيرانية تشابه خطاب فرعون في قومه، معززة بتفسيرات مغلوطة وتوظيف سياسي لتحقيق اهداف سياسية بحتة.

ورد ناشطون على القيادي الحوثي ضيف الله الشامي مقتبسين من مقولات محمد الماغوط "عمرها ما كانت مشكلتنا مع الله، مشكلتنا مع الذين يعتبرون أنفسهم بعد الله".

خطاب فرعوني وقداسة خمينية

استقواء مليشيا الحوثي بالإسلام للدفاع عن مدونتهم يذكّر بوصف يوسف القرضاوي معارضي جماعة (الاخوان المسلمين) في مصر عام 2012، حينما قال إن (من يعادون الإخوان بأنهم يعادون الإسلام رسالته وحضارته وأمته).

كما أن مدونة الحوثية العنصرية الطائفية غير الدستورية، تماثل إصدار الرئيس الراحل محمد مرسي في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، إعلانا دستوريا ينصبّ نفسه فرعونا جديدا لمصر، ويمنح جماعته سلطات مطلقة وتفردا بمختلف السلطات ويحصن قرارات تعيينات لجماعته (لا تعبر عن المجتمع المصري باختلاف طوائفه وقواه المدنية).

وفيما اعتبر إعلان مرسي حينها انقلابا على الدستور والقوانين واللوائح الإدارية لمؤسسات الدولة في مصر، تهدف مدونة الحوثي إلى الالتفاف على الدستور والقوانين المنظمة للوظيفة العامة والخدمة المدنية وقانون العمل ومبادئ العدالة والمواطنة وحقوق الإنسان، وقيم وأهداف الثورة اليمنية ومكتسبات الجمهورية والتعددية السياسية والحريات العامة.

وكشفت مضامين المدونة الحوثية محاولة الجماعة تدجين الموظفين في مناطق سيطرتها طائفياً ومذهبياً وعنصرياً، تحت سقف خرافة الولاية وصك الولاء والتبعية لإيران، حيث ألزمت موظفي الدولة الالتزام بمبدأ الولاية وترديد شعار الصرخة الحوثية وحضور الفعاليات المذهبية والطائفية للجماعة.