اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

تحقيق مصوَّر| "تلال القمامة" خطر يتهدد السكان والبيئة بمدينة التحيتا

الرئيسية الحديدة الإثنين 24 يونيو 2019 - الساعة (9:01) مساءً

الحديدة/التحيتا، نيوزيمن، أمين الوائلي:

تعاني مدينة التحيتا في ظروف الحرب والحصار المشدد والقصف والاستهداف اليومي مشاكل ومضاعفات كبيرة وتحديات كثيرة.. لكن غياب المكاتب التنفيذية والسلطة المحلية من شأنه أن يزيد في المعاناة لتراكم المشاكل اليومية وتضاعف آثارها من دون حلول ومعالجات تحد من الضرر وتحجم الخطر.

مدينة مزدحمة وكبيرة وآخذة في التوسع بالفعل مثل التحيتا مركز المديرية الكبيرة والمترامية في تهامة بين الساحل والسهل/الداخل، من العملي والواجب على صفة الاستعجال والضرورة أن تتواجد المكاتب الحكومية والتنفيذية جنباً إلى جنب مع المجلس المحلي والسلطة المحلية للعمل مع الناس والسكان وإدارة اليوميات المباشرة خصوصاً في مجال الخدمات الأولية والأساسية والملحة مثل المياه والصحة والبيئة والنظافة والعمل الإنساني والإغاثي.

تمثل مشكلة النظافة وتراكم وتكدس القمامة (ظاهرة) أو تكاد أن تكون كذلك بالفعل في مدينة التحيتا الكبيرة والجميلة والمهملة، للأسف الشديد، جراء غياب وتعطل الخدمات المحلية والتنفيذية وتأخر عودة وانتظام الإدارات المختصة في إطار المركز الإداري لعاصمة التحيتا.

تلال من المخلفات والنفايات تتراكم في مساحات وساحات وشوارع خلفية وممرات وفراغات جانبية خلال المدينة وعبر أحياء ومناطق الامتداد السكني والسكاني الذي يخترق المدينة أفقياً من الشرق إلى الغرب. هذه واحدة من أبرز وأخطر ما يتهدد المدينة والمدنيين في الأثناء من مشاكل ومضاعفات بيئية وصحية.

لوقت طويل، ومنذ بداية وتفاقم الأزمة والحرب والاجتياح الحوثي ثم التحرير لمركز التحيتا وعاصمتها الإدارية، تراكمت المشاكل المشابهة وتعطلت الخدمات والسلطات المحلية وتوالدت ظواهر ومظاهر اختلال وإشكال بات من المتحتم الآن مواجهتها بمعالجات وإجراءات سريعة وجادة لإنقاذ المدينة والمدنيين والنازحين معاً من المضاعفات السيئة التي تترتب على توطين مشكلة خطيرة مثل النفايات والمخلفات وأكوام القمامة المترامية والمنتشرة في جنبات وأحياء ومربعات التحيتا.

كافة المبادرات والمساهمات وإن كانت جيدة ومطلوبة إلا أنها لا تغني في الأساس عن عودة الأساس وهو هنا السلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية لإدارة الجهود وتوجيه المساهمات وضمان آلية رقابية فعالة..

ومن خلال نقاشات وأحاديث رتب لها وحضرها نيوزيمن في التحيتا، مؤخراً، مع عدد من العقال والناشطين والموظفين والفاعلين المحليين في التحيتا، فإن الإشكالات وإن لم تكن في الأساس كبيرة وعسيرة إلا أن التراكم وغياب المعالجات والجهود المحلية يحولها إلى أزمات متفاقمة تتهدد الصحة العامة بالأوبئة والمخاطر البيئية المحدقة.

يتعلق الأمر أيضاً بانتشار الحميات الخطيرة والإسهالات وحالات الوفاة المتزايدة بحمى الضنك والإصابات المنتشرة بالملاريا والكوليرا. مشكلة القمامة التي تؤرق وترهق التحيتا يمكنها أن تصبح أسوأ بكثير في الأضرار والمضاعفات لاحقاً.

قال مواطنون إن تأخر الأمطار هذه السنة في التحيتا ربما يكون رحمة من الله ولطفاً حتى لا تنتشر الأوبئة بشكل أسوأ بفعل الاختلاط بالقمائم والمخلفات والمجاري. ناهيك أن التحيتا تعاني أصلاً في الخدمات الصحية والعلاجية، ولهذا موضوعه الخاص.

توفير الحاويات الكبيرة لجمع ونقل القمامة وإخراجها من المدينة ليست هي المشكلة الأساس وإن كانت أول الحل.

لكن يتعلق بهذا توافر الوقود والعدد الكافي والمتاح باستمرار من الآليات ومن العمال وليس كتطوع آني، بل كعمل ووظيفة يومية. حتى التمويلات والمساهمات لا يمكنها لوحدها، فيما لو توافرت، أن تحل المشكلة في ظل غياب إدارة محلية.

يقترح فاعلون ومتحدثون وعقال تفعيل خيار رديف عبر تشكيل مجلس أهلي لإدارة الأولويات واليوميات الملحة بينما يتم استعادة وتفعل السلطة المحلية كما يجب والعمل معها أيضاً لمواجهة الكم الكبير من الأولويات في ظروف حرب وأزمة ونواقص كثيرة لا بد من مواجهتها.

جمعت الكثير من الآراء والخلفيات في هذا الشأن لكن القدر الذي يتطلبه الهدف من العرض، وهو مساعدة المدينة والسكان، يقتضي عدم التوسع هنا، وفيما لو كانت هناك سلطة محلية وإدارة تنفيذية يمكن إدارة ورشة عمل مكثفة لعرض وبلورة التصورات والآليات المقترحة.

من الواجب القول والإعادة بأن القمامة والمخلفات كما في التحيتا (في الصور المرفقة جانباً من المشكلة التي نتحدث عنها) تشكل مصدراً للخطر الحقيقي على الصحة العامة والبيئة وتتهدد السكان الذين يعانون أصلاً في مستوى الصحة والخدمات الصحية والإسعافية والعلاجية وفي ظل الحصار والقصف وطول المسافة وصعوبة الطريق الفرعية والتنقل خلالها.

من أجل التحيتا وأهلها يجب الإسراع في مواجهة مشاكلها الملحة الأهم فالمهم... والآن وليس غداً.

 .. و المزيد من التحيتا :

> من المحاريق والبلاكمة والزبارقة إلى دبي وأبو ظبي والشارقة.. حَــواري التُـحَـيـتَـا (صور)

> على التماس وتحت القصف تسامر الفن والفل: أعــراس التُـحَـيـتَـا (صـور)

> جلسة نقاشية في التحيتا أدارها نيوزيمن: شواغل السكان والنازحين وشواغر الإدارة المحلية والتنفيذية (صور)

> طلاب التحيتا يؤدون امتحانات الشهادتين (تعويضاً عن الفائت) في نهاية عام بلا دراسة (تفاصيل)

 

الحجرية ومؤامرة البوابير.. الطاهش والحشد وقوات اللواء الرابع مشاه إصلاحي

مسار غريفيث: تطويع الشرعية للحوثيين

المليشيات الحوثية طوقت "الصليف" بمزيد من الإجراءات واستحداثات العزل

بين إقالة خصروف واستقالة سليمان.. من خطف الجيش الوطني؟

تحقيق- استحواذ (عائلي) على التوجيه المعنوي للجيش الوطني: 49 شخصاً و9 عائلات و6,5 مليوناً شهرياً (وثائق)