سامي نعمان

سامي نعمان

ميليشيات الحوثي ونهج التسريبات

السبت 15 يناير 2022 الساعة 09:50 ص

حين تضيق على ميليشيات الحوثي الإرهابية وتبدأ تتلقى الهزائم، تلجأ لتسريب أخبار ومعلومات عن مقتل لصوصها ومجرميها على شاكلة المشاط ولص الهواتف عبدالله الحاكم وورع الطيرمانات الطارئ المداني، وصولا إلى زعيمها عبدالملك.

يهدف التسريب إلى أمرين:

 أولاً: التضليل بمسألة مقتلهم ظنا أنها بذلك تحميهم بعض الوقت من الاستهداف.

ثانيا: لتواسي بها معنويات اتباعها المغرر بهم وتظهرهم، في الوقت المناسب، باعتبارهم أبطالا لا يقتلون، وتسوق الأمر باعتباره انتصارا في ذروة الهزائم.

القضية لم تعد العربيد عبدالملك الحوثي أو المجرم النهاب محمد علي أو لص الهواتف أبو علي.. أو غيرهم من ورعان ومراهقي مسيرة إيران الإجرامية اللصوصية.

قضيتنا اجتثاث الاحتلال الإيراني الذي جلب العنصرية والطائفية والخراب والدمار إلى بلادنا.

وهؤلاء ليسوا أكثر من أدوات رديئة تستبدلها كالجوارب متى فقدت قيمتها أو طلعت رائحتها.. أو حتى بدون سبب.

فلا تجاروا التهويمات ولا تساعدوهم في صنع مواساة معنوية.. وحين يكون خبرا لن يستطيعوا أن يخفوه كما لم يخفوا مقتل الصماد أو أبو الحسن.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك