نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

رسالة عدن والجنوب في ذكرى التحرير

الأربعاء 27 أبريل 2022 الساعة 12:21 ص

ذكرى تحرير عدن من الحوثي في رمضان وتحرير المكلا من القاعدة في أبريل.

تحولات يجب أن يعاد قراءة ظروفها لبناء المشروع الوطني اليمني تحت رعاية التحالف، لما فيه مصلحة الجميع.

إنجازات تحققت برعاية ورضى ودعم السعودية ولكن ليس عبر حلفائها السابقين، بل على النقيض منهم فكرا وفعلا وقولا.

*   *    *

من لا يراجع بناء مشروعه ومشاعره مع التحرير، لن يحقق له مثلا..

رسالة عدن والجنوب لنا جميعا شمالا، في ذكرى التحرير الذي تظافرت فيه مشاعر السأم الشعبي من عبث الصلف الممتد، وجرأة مقاتلين حسموا موقفهم في ساعات وتقدموا.. ودعم حاسم فعال من عيال زايد.. والمملكة العربية السعودية.

*  *   *

 لن يكون الجنوب لا للكهنوت ولا للإرهاب، خلاص تحرر وانتهت المعركة.

الآن التحدي شمالا، يجب استعادته.

*   *  *

خروج هادي وعياله وعلي محسن وتوجهه.. سينتج مرحلة خطيرة جنوبا..

*   *   *

طبيعي، كل ذلك الارتباط الذي عاش وحكم وعمل دولة في المكلا وشبوة والبيضاء ويتحرك في مارب والجوف وخاض حرب وجود في عدن ورعته قطر وتعاون معه الميسري وتحرك في تعز.. مستخدما نفوذ وأدوات شرعية هادي ومحسن طيلة الفترة الماضية الآن يتحرك، يدور يرتب أوضاعه.. والحوثي وإيران بالقرب كمان.

*   *   *

التعقيدات مختلفة، والشمال عاد نخبه كلها كانت سلطة، جت الحرب وتصرفوا كسلطة ولا يزالون للحظة يتصرفون بدعوى أنهم دولة، ترتفع تكاليف الحرب وتقل فاعليتها.

عكس الجنوب، الذين كانوا "سلطة" هربوا مع هادي واستلم الميدان من لم يتحمل عبئا سوى الحرب، حتى مجتمعه يعطيه ما يطلبه.

*   *   *

الحال الذي نحن فيه الآن، أبناء المناطق التي تحررت من الحوثي تستحق وضعا متقدما تدير عبره أرضها ومصالحها كمناطق مفتوحة لكل اليمنيين يعيشون فيها من أي منطقة كانت تحت سلطتهم الجديدة التي واجبها حماية التعايش.. والتشارك مع قوى المناطق الأخرى تحت سلطة الحوثي لتحريرها.

*   *   *

الآن حتى المناطق الأجزاء لن تقوى على ترتيب نفسها بأدواتها إلا بالتوافق بينها وبين المجموع.

شيء كذا مثل نموذج اتفاق الرياض، ادعمني استقر في أرضي أدعمك تحرر أرضك والتعاون يستمر.

*   *   *

ونحتاج نخبة شمالية تدرك ذلك كتطور طبيعي وتدرك واقعيته وتقر بأنه الواقع حتى لو لم تشعر بالرضى.

 مع أن الواجب عليها تأييده والبناء عليه بدلا من التوجس منه.

وتبدأ توسيع الخيار، والمنافسة لإيجاد خيار وطني اسمه: استعادة تحرير الشمال.

*   *  *

لدينا معركة خاصة بالشمال في الشمال، تعويمها باسم اليمن كله هروب من منطقة الجرح الحقيقي.

المرض يحكم الشمال، ويجب تحديده.

*   *    *

الناس اللي تحت سيطرة والي الجرف، ذراع إيران في صعدة، واللي قد هي موافقة تحتكم له وتقول "السيد".. تشتكي من تفتت معالم الدولة.. هذه رمزية صغيرة.

كان اوبهوا للشمال حقكم طيب يا عملاء الجهل والجهالة.

*    *   *

الحروب والصراعات ليست على الهويات القطعية، ماحد يجي يحارب الصومال عشان يلغي الصومال، ولا بيجي اليمن يشل هويتها ويهرب.

*   *   *

الجيوش والإمارات والمناطق والتقسيم، تكون أخطاء لما تنفذ بالقوة.. أما لما تصبح هي الحلول للخروج من الصراعات وكل واحد يوبه لمنطقته لما تنتهي الحروب.. فهي حلول تاريخية عظيمة أنجزت بها البشرية كل تحولاتها الحضارية.