عادل صالح النزيلي

عادل صالح النزيلي

تابعنى على

إغلاق الطرق.. فجور كهنوت "ابن الإمامة"

السبت 28 مايو 2022 الساعة 10:40 ص

دائماً أضع نفسي في ندية مع عبدالملك الحوثي، لأنه أخرجني من أرضي بداعي المزايدة بالوطنية والدفاع عن السيادة مع كيل تهم التخوين للوطن متدثراً ب"العطوان الخارجي" لمجرد رغبتنا بالسلام وحقن الدماء والعلاقات الطبيعية مع الجوار ووضع حد لأزمة اليمن.

اليوم أقف وأبصق في وجهه وأقول: أنت لا تفاوض على فتح طريق بالربوعة والحدود بعدما انسحبت ورفعت مخلفات ألغامك منها في ليل أظلم.

تفاوض اليوم الشعب اليمني على فتح طرقهم الرئيسية في مدنهم وتساومهم للكسب الرخيص منتعلاً جوقة من أبواق المسعورين معك ضد شعبهم.

عندما تمكنت أنا من شبر في أرض اليمن فتحت الطريق من جانب واحد بدون مساومة بدون عرض معاناة الناس على طاولة أممية للبيع والشراء كما شارع صنعاء - الحديدة وخط حيس.

لكنك ومع انسحابك الناعم من الحدود عاودت للإستئساد تجاه الشعب اليمني الذي لم تكن يوماً تنتمي إليه ولا تدافع عنه ولا حريصا على دمائه وتخفيف معاناته.

يعلم شعبنا ويثق أن لو قرار فتح الخطوط المتبقية بيد "جمهوري" لما لبثت ليلة واحدة مغلقة، ولكنه على يقين أنها في يد "كهنوتية دنيئة".

ولهذا يرجون الله وعطف إنسانية الأمم المتحدة لتعينهم على فجور "ابن الإمامة".

نحن مصالحنا وروابطنا المشتركة مع شعبنا.

كنا مع الشعب حتى النهاية وأنت مع دناءة كهنوتك حتى النهاية.. والأرض تشهد.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك