ماجد زايد

ماجد زايد

تابعنى على

معاناة أبناء الحديدة وحائط المبكى الحوثي

الجمعة 10 يونيو 2022 الساعة 09:47 ص

أبناء الحديدة، ليس لهم الحق في السلطة والسياسة والحقائب والمناصب والثروات، لهم الموت فقط، والحر والضيق والقهر والصواريخ المارقة منتصف الظلام.

لهم درجات الحرارة بأقصى ارتفاعاتها وشدتها، وهم البضاعة الرائجة في الاستعطاف والاستغلال والمتاجرة، وأعظم ما سيقدمونه لهم صورًا تبكي العالم للشفقة والبكاء.

أبناء تهامة صاروا بشرًا للبكاء عليهم، جدارًا كـ"مبكى النائحات"، لا أحد يعترف بهم غير الحر والمعاناة، ولا طرف يحترمهم غير الجوع والموت واللعنة المتلاحقة من الاستغلال الرخيص..!

الله.. الله أيها المساكين والمنسيّون، لم يهتم بكم أحد، ولم يلتفت لمعاناتكم منذ أشهر أي قلب صريح.

يا أهل الحديدة:

 إذا تقطعت بكم السبل في المأوى انزحوا إلى حراز.. بلادي وبلاد أجدادي الطيبين.

 هناك عند الجبال القريبة، حيث تشرق الشمس نحوكم، ستجدون أناسًا كرماء بسطاء يشبهونكم.

 اذهبوا إلى مناخة وصعفان، حيث يعيش الحب والريف والسلام. 

اذهبوا للريف البعيد عند القمم العالية والأجواء الباردة ستجدون مأوى أكثر بكثير من المدن، ستجدون بيوتًا وملحقات ومضافات ومساجد ودواوين ومدارس والكثير من الأماكن المناسبة.

اذهبوا وسيوفر لكم السكان رغم فقرهم مستلزمات المأوى والطعام والمعيشة دون مقابل، هذا الأمر لا يحتاج للتفكير. 

الله لن يترككم. 

قلوبنا معكم يا أهل تهامة. 

نصلي لأجلكم، كان الله في عونكم.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك