د. عيدروس نصر

د. عيدروس نصر

تابعنى على

الجنوب بين استحقاقين: الشراكة السياسية واستعادة الدولة

الثلاثاء 05 يوليو 2022 الساعة 10:08 ص

تمر الساحة الجنوبية بحالة من التعقيد يخلق مزيداً من الالتباس والضبابية وحتى الارتباك السياسي لدى العديد من السياسيين الجنوبيين ولدى نخب وهيئات جنوبية عديدة، إما تعيش هذه الحالة بالفعل أو تتصنعها لتتخذ منها أداةً للمناكفة السياسية مع القوى السياسية الجنوبية الفاعلة.

 وهذا ليس موضوع نقاشنا هنا، ناهيك عن عامة الناس التي وإن أبدت اهتماما بالشأن السياسي، فإنها لا تعني كثيرا بتعقيدات وتشابكات ما وراء المشهد.

إنني أتحدث عن حالة الازدواجية السياسية المتمثلة في شراكة الطرف الجنوبي ممثلا بالمجلس الانتقالي الجنوبي، وشركائه في حكومة المناصفة ثم في المجلس الرئاسي من ناحية، وتمسك الشعب الجنوبي ومعه قيادته السياسية بقضيته التاريخية المشهودة وهي فض الشراكة مع الأشقاء في الشمال والعودة إلى وضع ما قبل 22 مايو 1990م، من خلال استعادة الشعبين لدولتيهما، المعروفتين تاريخيا حتى مساء 21/ مايو/1990م، فيما كان يسمى بـ"جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية".

بعد انفضاض أعمال تشاورات الرياض وتشكيل مجلس القيادة الرئاسي، نشأ تصوران لدى الكثير من النخب السياسية في الشمال والجنوب.

التصور الأول وعبر عنه الكثير من السياسيين والإعلاميين الشماليين، ويرى أصحابه أنه وبمجرد انخراط المجلس الانتقالي وشركائه في عضوية المجلس الرئاسي وقبلها في حكومة المناصفة، فإن القضية الجنوبية قد حلت أو انتهت ولم يعد هناك أمر يمكن تسميته بـ"القضية الجنوبية"، ويتحجج بعض الخبثاء منهم بتغاب مصطنع بالسؤال: "كيف تطالبون بالانفصال عن دولة أنتم شركاء فيها"؟

والتصور الآخر لا يختلف عن الأول من حيث الشكل، لكنه يتناقض معه من حيث المنطلق والمضمون، وهو ذلك الذي يرى أصحابه أن المجلس الانتقالي وشركاءه قد باعوا القضية الجنوبية مقابل المناصب الوزارية أو العضوية في مجلس الرئاسة، ويروج لهذا التصور بعض المولعين بالعناد السياسي من الجنوبيين ومن ينصرهم من القوى الشمالية المستفيدة من خلط الأوراق وتضبيب وتفخيخ المشهد السياسي الجنوبي.

ومن أجل تفكيك هذه الحالة الملتبسة لا بد من التوقف عند الحقائق التالية:

• الحقيقة الأولى: إن الشراكة الراهنة القائمة بين الشمال والجنوب، هي واحدة من نتائج ما جرى في العام 1990م من شراكة غير مدروسة وغير متكافئة أوصلت البلاد إلى حرب واجتياح واحتلال الجنوب وكل ما ترتب على ذلك من كوارث ما يزال الجنوبيون يعانون تبعاتها وقد تستمر معاناتهم عقودا قادمة من الزمن حتى ما بعد استعادة دولتهم.

وبغض النظر عن الوضع الكارثي الذي يعيشه الجنوب منذ 7/ 7/ 1994م فإنه بإمكان شركاء الحكم في عدن أن يساهموا في التخفيف من معاناة الناس من خلال معالجات عاجلة للأزمات التي يصنعها شرعيو ما قبل مشاورات الرياض،  حتى الحل النهائي للقضية الجنوبية بما يرتضيه السواد الأعظم من الشعب الجنوبي.

• الحقيقة الثانية: وهي مستمدة من نفس الحقيقة الأولى، وفحواها أن الشراكة القائمة اليوم بين الشمال والجنوب، أو بالأحرى بين الشرعية الشمالية والجنوب، هي شراكة مؤقتة وليست دائمة، وهذا ما يعلمه القادة الجنوبيون والشرعيون الشماليون، والشركاء الإقليميون، وأن الرهان على تأبيدها أو تحويلها إلى حالة دائمة لن يمثل إلا ترحيلاً لعوامل الانفجار التي قد تندلع في أي لحظة.

• الحقيقة الثالثة: إن شراكة المجلس الانتقالي ومن معه من الشركاء الجنوبيين، في السلطة الراهنة، سواء في حكومة المناصفة، أو في مجلس القيادة الرئاسي، ليست نظيراً لأية مكافآت أو ترضيات، ولكنها حالة من حالات العمل بالقواسم المشتركة، وأهم قاسم مشترك بين الطرفين هو التصدي للمشروع الإيراني الذي يتهدد الجميع، هذا إذا ما صدق الأشقاء الشرعيون الشماليون (الجدد) في المواجهة الجادة مع الجماعة الحوثية وأقلعوا عن عقلية (الشرعيين السابقين) الذين ظلوا يتوعدون الحوثيين بإعادتهم إلى جبال مران ثم يسلمونهم المعسكرات والمديريات والمحافظات واحدة تلو الأخرى.

• الحقيقة الرابعة: إن الشراكة الراهنة ليست إلغاءً ولا مصادرةً ولا طمساً للقضية الجنوبية، بل على العكس يمكنها أن تمثل خطوةً على طريق الحل النهائي لهذه القضية التي لم يعد بمقدور أحد نكرانها أو التملص من استحقاقاتها ناهيك عن محاولات طمسها، أو الاحتيال عليها، أو وأدها، لكن تحقيق هذه الغاية يتوقف على عاملين أساسيين، هما:

أولا: اقتناع الطرف الشمالي بجناحيه، الشرعي والحوثي بأن القضية الجنوبية لم تعد قابلة للخداع ولا للمراوغة ولا للوأد أو التمييع أن الصفقات الناقصة، ولا حتى لشن الحروب والغزوات في سبيل العودة بالجنوب إلى ما قبل 2015م، وأن حل العودة إلى وضع الدولتين الشقيقتين المتجاورتين والمتعايشتين والمتعاونتين، هو مصلحة شمالية أكثر مما هو مصلحة جنوبية، وبالتالي الاستعداد للجلوس على طاولة الحوار الثنائي (الجنوبي -الشمالي)، للتوصل إلى إعلان الدولتين عن طريق الحوار السلمي والودي وبإشراف إقليمي ودولي.

 ثانيا: مهارة المحاور الجنوبي في خوض معركة الحوار مثلما كان ماهرا في خوض معركة الدفاع والتحرير، والوفاء مع الشعب الجنوبي ومع تضحياته الجسيمة في سبيل استعادة دولته والشروع في بناء النظام الوطني الجنوبي الجديد المعبر عن كل الوطن الجنوبي وكل المواطنين الجنوبيين، وعدم القبول بالحلول المنتقصة أو المجتزأة أو الملغمة بالمكائد والمفخخات.

"إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ"

صدق الله العظيم

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك