عبدالوهاب الشرفي

عبدالوهاب الشرفي

تابعنى على

مبادئ "26 سبتمبر" وأحلام اليمانيين

الأحد 25 سبتمبر 2022 الساعة 09:25 م

في ال"26 من سبتمبر" قامت ثورة أرست حقا لليمنيين في اختيار من يحكمهم.

 ويظل تجسيد هذا المبدأ خاضعا للنقاش من حيث التجسيد الكامل لكنه اصبح حقا منذ ال26 من سبتمبر. وما ضاع حق وراءه مطالب.

 وبهذا الحق نسائل وننتقد ونعترض ونرفض كل تصرف ينتهك النظام والقانون.

فما الذي تم ارساؤه في 21 سبتمبر؟ لا شيء.

 كان ل21 سبتمبر أن يمثل انتفاضة شعبية رائدة ضد مظاهر الفساد والتسلط والنفوذ لكن من انتفضوا في هذا اليوم ابوا الا ان يمارسوا صورا هي اشد فسادا وتسلطا ونفوذا من المظاهر التي ادعوا الثورة عليها فاحرقوا انتفاضتهم بافعالهم. 

"26 سبتمبر" هي المرجع وهي المعيار وهي الحق والحقيقة وكل عمل بعدها لا يقربنا من تجسيد اهدافها هو انتهاك جديد لتلك المبادئ التي اجتمع عليها اليمنيون وسرقة جديدة لاحلام اليمانيين وطموحاتهم في جمهورية يسودها النظام والقانون لا ينفذ فيها شيخ ولا سيد ولا عسكري ولا مشرف. 

أيها اليمانيون عيدكم 26 سبتمبر و 14 اكتوبر ولا عيد وطني لكم غيرهما ولكل المبتزين اعيادهم بالفرص التي اقتنصوها في غفلة من الزمن واستغلوها لمصالحهم الشخصية والذاتية إلى حين. 

نؤمن بمبادئ ال26 من سبتمبر ونعمل لتجسيدها واقعا ونرفض ونناهض كل صور الاستفراد والاستبداد والنفوذ والفساد السابقة والحالية وسنرفض اللاحقة.

كونوا سبتمبريين حتى النخاع.. ونعم لمبادئ السادس والعشرين من سبتمبر.. واهلا عيدي 26 سبتمبر و14 اكتوبر.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك