د. فاروق ثابت

د. فاروق ثابت

المقالح.. ظاهرة عبقرية لن تتكرر

الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 الساعة 07:40 م

نحو 33 مؤلفا أدبيا للدكتور (عبدالعزيز) المقالح تنوعت بين الشعر والنقد والكتابة التاريخية، فضلاً عن آلاف المقالات الأدبية والنقدية في مجلات يمنية وعربية ودولية إلى جانب كونه أحد أعلام شعر الحداثة في الأدب العربي، كل ذلك يؤهله لأن يحوز أرقى الجوائز العالمية في مقدمتها جائزة "نوبل"، لكن تواضع الرجل وبساطته وأخلاقه لم تجعله يلتفت إلى مثل هذا التكريم رغم أنه صاحب استحقاق بذلك.

خلال العقدين الماضيين أو يزيد تواصلت به مؤسسات ثقافية عالمية لغرض الحضور وتكريمه وكان لا يبهجه ذلك كثيراً، وعادة ما كان يعيقه أنه لا يفضل أو لا يحب السفر.

الدكتور المقالح أيقونة خالدة وعبقرية أدبية عربية لن تتكرر.. 

كان من المفترض أن يصنع له تمثال في بوابة جامعة صنعاء كبطل قومي يمني جمهوري وأحد الرواد العباقرة لمدرسة الحداثة في الشعر العربي إلى جانب أنه صاحب نضال ثوري ومؤرخ وطني، ومؤسس لجامعة صنعاء وكلية الادآب ثم الكليات التابعة للجامعة في محافظات أخرى والتي صارت فيما بعد جامعات مستقلة أسميت باسم محافظاتها.

خلال فترة من الزمن كان كل من يسمع باليمن أو يرى يمنيا في دولة عربية يسأله عن المقالح، يبدون من خلال ذلك  أنهم يعرفون المقالح أكثر مما يعرفون اليمن، يقرأون له ويعجبون بشعره، كان عدد مجلة العربي لا يخلو من استضافة المقالح بلقاء أو مقال أو نشر قصيدة.

كل من كان يعزم السفر لليمن أكاديمي عربي أو أديب معروف تكون وجهته الأولى الدكتور المقالح يزوره ويتكئ بجانبه يتحدث معه ثم يأخذ كماً هائلاً من الصور التذكارية يعود بها مبتهجا لأهله وأصدقائه بأنه جاء يحمل كنزا تذكاريا مع رمز الحداثة والعبقرية الشعرية الدكتور عبدالعزيز المقالح، وهناك الكثير من الصور لرموز عربية وأجنبية بصحبة المقالح كالماغوط، وعلي أحمد سعيد "أدونيس"، و"غونتر غراس" وغيرهم الكثير.

حاولت أقرأ قصائد صوفية منذ البارحة للدكتور المقالح بعضها يتحدث عن نفسه، كل قصيدة أجمل من الأخرى.

في قصائدة الوطنية قصيدة واحدة هي "أغنية الفارس المنتظر" أو قصيدة "الذئاب الحمر" كافية لتخليد المقالح تاريخيا، فكيف بعشرات الكتب والمؤلفات لرائد الحداثة في الأدب العربي. 

الدكتور المقالح شكل قيمة فنية وثقافية ووطنية عالية وجسد شخصية عملاقة وأيقونة رمزية لليمن، ليس فقط في ثقافته وشعره ولكن بشخصيته التي باتت جزءا من ذاكرة ووجدان اليمنيين، كأديب إنسان دافق بالحرية وأب ملهم تخرج على يديه الآلاف من المثقفين والأدباء والعلماء والعباقرة.

يحق لليمن أن تبكي وتنتحب إلى ما لا نهاية في فراق هذا العلم الذي كان وما يزال وسيظل ظاهرة أدبية وإنسانية عبقرية ملهمة ونادرة لن تتكرر.

"دثّريني

فقد أصبح الموت

أمنيةً

بعد أن جاعت الأرض

وافتقدت خبز أبنائها

وطوى الصمتُ بؤسَ الكلام

الذي ظل يحرث في البحر

أوهامَهُ

ويبعثر أحلام أمتهِ

في الهواء

* * *

دثّريني

فإني أرى القبر

أوسعَ من هذه الأرض

أوسع من بحرها

وأرى فيه شمساً

أحَنّ وارأف من هذه الشمس

أشهد فيه نجوماً ملونةً

وملائكةً في الفضاء المديد

تصلي

وتغسل بعض ذنوب البشرْ

* * *

دثّريني

فإن أبي … اخوتي

في انتظاري

وأصحابي الأوفياء 

وأمي التي حين غابتْ

وغاب سناها

تمنيت لو أنهم حملوني

على نعشها

وانتهت عندها قصتي

في الحياةْ

* * *

دثّريني

دعيني أعانق في شغفٍ صحوة الأبدية

أرحل عن وطنٍ بائس الأمس واليوم

فيه تموت العصافير جوعاً وتسمن فيه الذئاب

وما كتبته يدي ليس إلاّ صدى شجنٍ حارقٍ

وبكاءٍ من الكلمات

على بلدٍ كنت أحسبه بلداً

وعلى أمةٍ كنت أحسبها أمةً

ظِلُها كان يمتد من ماءِ تطوان

حتى سماءِ الخليجْ".

*من قصيدة "بكائية لعام 2016 " للدكتور المقالح.

إلى جنة الخلد.