نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

عن عُمْلة دولة منهارة

الأحد 02 سبتمبر 2018 الساعة 03:53 م

نعم هناك واجب تجاه انهيار العملة على الشرعية وحكومتها، وعلى التحالف ودوله.. غير أن عبدالملك الحوثي وأزلامه عليهم المسؤولية الأكبر، إن كان عاجزاً عن إدارة الناس، فلماذا -إذاً- يقاتل الشرعية؟
‏ايش يحسب الأمر الواقع الذي يفرضه كأنه مشاركة في لعبة المزرعة السعيدة؟
‏نفقة دولة الحوثي هي العبء الخالص على اليمنيين، أما الشرعية ورجالها فكلهم عالة على التحالف.
‏مقابل ماذا يستولي الحوثي على أموال ما بقي من دولة؟

***

‏انهارت العملة، كما انهارت الدولة.. لأنه ليس هناك أي مسؤولية لدى قيادة البلاد.
‏يمكن أن أصدق اليوم أن هناك مشروعاً دولياً لتفتيت اليمن، وهذا المشروع هو من رتّب وصول الحكم لتحالف هادي والإخوان كمقدمة جاء بعدها تسليم صنعاء للحوثي.
‏ثم أصبح دور الحوثي هو تحويل صنعاء إلى بؤرة تفتيت لكل العوامل المشتركة بين اليمنيين وحتى في علاقتهم بمحيطهم الإقليمي، سواءً إفريقياً أو عربياً.
‏ويغطي تحالف الشرعية هذا الدور الحوثي بالتلاشي والابتزاز وإشغال الحلفاء.
‏وأقول دوراً وليس مهمة، بمعنى أنه حتى الحوثي قد لا يعلم ما يفعل.

حين يوسد الحكم لغير أهله، تسير الشعوب ضد مصالحها وتتجه عملياً نقيض شعاراتها النظرية.

***

لايخدم التفتيت والتقسيم والضياع والفقر والفساد أكثر من الإخوان والحوثي.
‏بالنسبة لهادي مازلت أراه عسكرياً جمهورياً وحدوياً، لكن بلاعقل ولا رؤية ولا حتى قدرة ومسؤولية.

*******
تسيء الشرعية لحلفائها وتخدم خصومها.
‏تسيء لجمهورها وتخذل المؤمنين بها، وتزيد فوق ذلك كله تبتز الجميع..