رامز المقطريرامز المقطري

سجون ضياء الأهدل

مقالات

2019-06-25 17:40:05

إلى الآن لم يتم كشف مصير الجثث الأولة واليوم أعلن أمن تعز أنه اكتشف جثتين وبيتم كلفتة الموضوع مثل الجثث السابقة وبيكتفوا بدخول فريق التوجيه المعنوي للتجمع اليمني للإصلاح لتوزيع التهم للقضاء على خصومهم.

شيء واحد الذي أنا متأكد منه وجميع أبناء تعز يعرفونه أن الأخ ضياء الحق الأهدل، الملقب في تعز ضياء القمش، هو مسؤول عن جميع السجون السرية الخارجة عن نطاق الدولة، والمتحكم في كل سجون الدولة.

هذه السجون السرية يمنع منعاً باتاً الاقتراب منها بحجة أنها مواقع عسكرية على الرغم أنها بعيدة عن خطوط المواجهات يعذب فيها السجناء بطرق وحشية..

اختفاء الكثير من الناس الذين تم أخذهم على متن أطقم تتبع الحملة الأمنية وغير متواجدين في سجون الدولة، ولا أحد يعلم أي شيء عن مصيرهم..

الاختفاءات ليست وليدة اللحظة طبعاً، هناك شباب تم اختفاؤهم واختطافهم ولا أحد يعلم أين مصيرهم والمفتاح لكل هذه الأمور هو ضياء القمش والمدعو أبو نضال حمود الشرعبي اللذين أصبحا كابوسا يؤرق أغلب الناس لمن يعارض سياسة الحزب.

أعتقد أنه حان الوقت لإظهار تقارير الطبيب الشرعي الذي عاين الجثث السابقة وتم دفنها من غير أن يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات للعلم أن هناك عددا كبيرا من المطلوبين أمنياً بشأن هذه الجثث متواجد لدى الأمن وابرزهم ابو الوليد الوافي وهمام الصنعاني..

حان الوقت لعرض جميع التحقيقات بصورة مرئية مع اعترافات المطلوبين الذين تم إلقاء القبض عليهم، هذا اذا مازالوا متواجدين في تعز ولم يتم تهريبهم إلى البيضاء.

أشياء كثيرة واضحة وضوح الشمس أن هناك من يقوم بدفن الأشخاص الذين يموتون في السجون السرية ليلصق التهم بالخصوم..

خصوصاً أن ظهور الجثتين اليوم كردة فعل على بيان كتائب أبو العباس الذي أصدرته أمس رداً على بيان التجمع اليمني للإصلاح..

أو كرد على بيان الحزب الاشتراكي الذي نظم أيضاً وقفه اليوم ليبحث عن شخصين مخفيين منذ ثلاث سنوات في السجون السرية.

*من صفحة الكاتب على (الفيس بوك)

-->