الموجز

فكري قاسمفكري قاسم

مستفيدون في زفة الموت اليومي الوفير!

مقالات

2020-03-26 21:14:18

هاذاك الموت المروع الذي كنا نسمع عنه من قبل ولا نعيشه.. شفناه وجها لوجه في هذي الخمس السنين.. عثرنا عليه في كل طريق يمشي قدام عيوننا براحته.. يتنطط بيننا ويتقنفز بيننا مثل وحش مفترس يلاحق الناس من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت ومن مدينة إلى مدينة ومن قرية إلى قرية ومن حارة إلى أخرى، يخطف الأرواح بالأسماء والألقاب والأفكار والانتماءات والعادات والطقوس والمذهب واللهجة والجغرافيا!

موت وفير للغاية شفناه خلال سنوات هذه الحرب العبثية الجائرة الظالمة الغبية السخيفة وهو يقتل الناس جماعات وأفرادا، صغارا وكبارا، نساء وشيوخا، دون رحمة وبشراهة غير معتادة لم نألفها من قبل ولم أتوقع أنا شخصيا أن أشاهد الشيول في يوم من الأيام يفتش بين الأنقاض يبحث عن جثث القتلى ويحفر التراب في الصحارى ليدفن ارتالا من الجثث، ولم يسبق لنا كيمنيين مشاهدة مثل هذه البشاعات من ان تدحرجنا من بطون امهاتنا إلى هذه الحياة المعلونة بنت الملعون.

خمس سنوات مرت علينا إلى اليوم ونحن في حالة قتال قصوى وبطولات وطلبة الله، وموبوه عليهم تجار الحروب أصلا، حتى لو جلسوا عشرين سنة يتحاربوا والله ما هم خسرانين شيء، امورهم عال العال وتجارتهم رابحة لا خسارات فيها، آكلين شاربين مفتهنين يحموا الله والرسول والوطن وعلي وعائشة وعمر وابوبكر والخلافة الاسلامية، واحنا 25 مليون مواطن يمني مجعجعين مبهذلين مشعتلين مطعفرين في كل زوة نشاهد في حياتنا اليومية موتا متكاثرا يعرض لأول مرة في اليمن ونشعر بالفعل بأننا وقعنا في فخ كبير بين شوية لصوص يقطوا المسمار.

ننام ونصحو كل يوم على موت بالمجان يهدر الطاقات ويسرق الأفراح ويوحش الحياة ويترك خلفه أيتاما وأرامل وحزانى ومعوقين ومرضى نفسيين وعاطلين وفقراء غبر دبر يخبطوا القملة بصميل، واحنا اليوم بين الأمم اغبر وأطفر شعب في المنطقة، وحظوظنا سيئة للغاية، واحوالنا لا تسر، وهؤلاء والمتقاتلون فوق رؤوسنا ما شاء الله عليهم قدهم، في زفة الموت اليومي الوفير، أغنى حكومة وأغنى انقلابيين.. وقلك يشتوا الحرب تتوقف؟!

-->