الموجز

رهينة الغربتينرهينة الغربتين

جيل الحب في زمن الحرب

مقالات

2020-04-15 08:20:27

نحن السالكون في دروب الشوق نحن الخمائل والأزهار ولون البنفسج...

نحن أصحاب الاعتذارات

على الأشياء التي لم نفعلها،

والتبريرات على أخطاء لم نرتكبها...

نحن السهل الممتنع والأمل الذي لا يأتي

والأوطان التي تغيب

والشموس التي تتوارى

خوفا ووجلا....

نحن الصارخون بالرفض

والضائعون بلا ملجأ...

والمتهمون بلا اعترافات أو براهين....

نحن الشعور بالذنب والندم ومنتصف الطريق ومتاهات البطالة والفراغ...

نحن سيرة لم تكتب ورواية لم تقرأ..

الغارقون في مربعات الكلمات المتقاطعة، وفراغ الايام..

نحن "شازلونج" الساسة

نسكب جام غضبنا عليهم وليس لهم في ارضنا وجود، ويعبثون بكل موجود..

نحن أرواح بلا مأوى واذيال الخيبات ووقود معارك الحرب والصراع....

نحن القلوب التي غادرت الأحلام وسلبت منها الاوطان والأوراق المهملة والقصاصات المبعثرة والدفاتر المثقلة بالكتمان...

نحن آخر تحليق غنائي للوطن

وآخر الالحان وخاتمة الانشاد

وآخر القصائد وفطام الحرف.....

نحن الجيل الذي تم تطويقه بالحواجز والمتارس والقيود،

وسواد الدم، ورماد الدمع...

نحن الفقراء الحالمون بالماء والخبز، عجلتنا تدور إلى الوراء وأصواتنا ليس لها صدى...

نحن فضاء عبث المليشيات وتجار الدم وعشاق الموت....

نحن بقايا الأشواق وظلال الذكريات.

شردتنا الحروب وارهقتنا الدروب...

نحن الذين نكتب بمداد الدم والدمع.

كنا ولا نزال في محطات الانتظار..

-->