نبيل الصوفينبيل الصوفي

أكره الحياد

مقالات

2020-05-23 00:45:00

عاطفتي هي التي تحكمني، وتحدد لي ما أقول وأفعل، وينقاد عقلي لها، بكل اجتهاد.. ترهقني نتائج ذلك، لكني أكره الحياد.

إذا كان الله، جل جلاله، لا ينظر إلا لقلبك.. ولا يقبل عملاً إلا حسب نيتك، وهذه كلها عواطف، فكيف -إذاً- أتنازل عن المشاعر لأجل حسابات يقولون إنها عقلية.

السير بعد العقل راحة، يمكن الجنة تكون كذلك، أما الدنيا -وكل حر في طبيعته- لا طعم لها دون الإيمان.

والإيمان عاطفة، حيث يكون هواك هو القائد.

نعم هناك ذم لمن اتخذ إلهه هواه، ولكن هي حالة واحدة قبال ألف حالة، حين يكون هواك تبعاً لما جاء به.. والتقوى والإحسان والورع والحب كلها عاطفة جياشة..

نعم، مواقفي عاطفية، تخطفني لأقصى ما يمكن أن يكون..

‫الآن أي نقاش أقوله يردون عليَّ بحديث عن عظمة الوحدة. طيب توحدوا، من منعكم؟‬

‫اجتمعوا (حوثي وإخوان ومؤتمر) وتوحدوا..‬ ‫ستكون وحدة مباركة إن تمت..

‫خليكم من الجنوب، سهل، خلوهم يخسرون خيركم.. توحدوا بالله، إيماناً بما تتحدثون به.‬

‫على الله ما تزعلوش مني، لأنكم حنبة، لا أحد يدري ماذا تريدون؟!

-->