الموجز

حسن العدينيحسن العديني

في وداع رجل دولة لا يشابهه أحد

مقالات

2020-09-08 11:33:06

لم ينزل الخبر كالصاعقة فقد توقعته دائماً، وانتظرته طويلاً، لكن الحزن تملكني أعنف ما يكون.

عبدالقادر باجمال أجمل من ينسج الصداقة ويزينها ويوشيها بالنادر من الأحجار الكريمة والدرر البهية.

وعبدالقادر رجل دولة لا يشابهه أحد من الذين مروا فوق الجسر الواصل بين بزوغ الثورة في 1962 حتى طفطفة نارها ثم انطفائها بين 2011 و2014..

وقلت كثيرا لو لم يتخل علي عبدالله صالح عن باجمال ويخسره لما اختنق في حفرة 2011 فقد كان سياسيا داهية بالمعنى الحرفي، وأظن أن الرئيس تجاهل نصائحه وذهب مع الذين يجيدون تزيين الأشياء للحاكم وليس تنبيهه من المخاطر.

دون أن أقول نصيحته بالحق والعدل فليست مزية البسها باجمال دون دلالات وشواهد قاطعة.

ما أعنيه أنه كان سينقذه من زلاته عندما يبلغ الحافة.

بالنسبة لي فقدت صديقا عزيزا كريم المحتد.

 ستستقر في الجنة ما دام انك تعليت دائما على الضغائن.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->