صلاح السقلدي

صلاح السقلدي

تابعنى على

شُـــقرة تكشف المستور

الخميس 10 سبتمبر 2020 الساعة 05:52 م

استقالة المسئول الأول عن مدينة شقرة "المدير العام" عادل باضاوي، بسبب خذلان السلطات توفير الاحتياجات الخدمية للمدينة -بحسب تعبيره- تدحض الادعاءات الحكومية بأنها توفر كل ما يلزم من الخدمات للمناطق الواقعة تحت سيطرتها، وبأنها تقوم بكل ما يجب بتوفير الخدمات لأي مدينة ومحافظة بشرط تمكينها من المؤسسات وافساح المجال لها وحدها فقط.

نقول هذا لمن لم يزل على عينيه غشاوة وفي أذنيه وقرا. 

 فالطريق سالك من شقرة حتى الرياض، والموانئ مشرعة أمام هذه الحكومة إن كان ثمة مصداقية لانتشال وضعها.

كما أنها لا تخضع لأية قوة عسكرية يمكن التحجج بها سوى القوة التابعة لهذه الحكومة -والتي بيدها كل الأموال لتوفير الخدمات في هذه المدينة الصغيرة- مما يعني انتفاء ذريعة أن الانتقالي هو من يمنع توفير الخدمات وسواها من الذرائع السمجة. 

فالوضع الخدمي المتدهور في شقرة وما أورده مديرها العام المستقيل يشكّــل نموذجا ناصعا لمعرفة مَــن هي الجهة التي تعطل الخدمات في كل المحافظات وتنهب المخصصات وتمنع صرف المرتبات وتصادر الحقوق.

ففي هذه المدينة الصغيرة التي تمتلك مرفأً بحرياً يصلح لإدخال كل ما يلزم إليها، وهي المدينة التي تقع تحت قبضة تلك الحكومة نرى صورة مصغرة لما يجري في سائر الوطن من تعطيل الحياة وإذلال الناس ونهب حقوقهم.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك