د. عيدروس نصرد. عيدروس نصر

هل فعلاً تم تغييب العقل الجنوبي؟

مقالات

2020-11-18 10:10:30

يمكن التوقف عند مقالة الزميل المحامي علي هيثم الغريب التي عنونها بـ"تغييب العقل الجنوبي" والمنشورة في أكثر من موقع إلكتروني من أربع زوايا رئيسية:

الزاوية الأولى تتعلق بدعوة الزميل الغريب إلى إعمال العقل وبناء ثقافة التعايش والتسامح ورفض استخدام السلاح في الاختلافات السياسية.

وفي هذا لا أتصور أن يجد زميلنا من يتعارض معه في هذا الموقف النبيل، لكن من غرائب الأمور في الحياة السياسية اليمنية أن أكثر من يدعو إلى السلام (مثلاً) هم أكثر الناس تعطشا وولعا بإشعال الحروب واستمرارها، وقس على ذلك بقية المواقف والدعوات كالدعوة إلى احترام قيم الإسلام الحنيف، أو الدعوة إلى الحفاظ على الجمهورية، أو حماية الوحدة الوطنية، وغيرها من الشعارات الجميلة التي ينسفها كثيرون من الداعين لها في أول اختبار عملي لتعاملهم معها، وبالتأكيد ليس بينهم زميلنا العزيز المحامي علي هيثم.

ويغدو الأمر في هذه النقطة محسوماً ولا يحتاج إلى مزيد من النقاش، سوى الإشارة إلى أن ما قدمته تجربة الثورة السلمية الجنوبية من دروس وعبر تكفي لتعليم جيل بكامله، من المعاني والقيم التي تأصلت في عزائم وعقول الجنوبيين أيام كان الزميل أحد متصدري مشاهد الثورة وأحد ضحايا القمع والتنكيل الذي تعرض له قادتها، قبل وجود سلطة تمتلك المال والجاه وأدوات الاستقطاب ودق الأسافين ما يمكنها من تخريب صفوف معارضيها وجذب البعض منهم إلى صفوفها.

الزاوية الثانية، المتعلقة برصد وعرض تجربة الجنوب منذ (13 يناير 66م كما اختار)، حيث ينحاز الزميل علي الغريب إلى نهج أولائك الذين لا يرون في الجنوب إلآ تاريخا من المواجهات والنزاعات والحروب والإقصاءات المختلفة، وهو يعلم وقد كان أحد أبناء الجيل الثاني من ذلك التاريخ، المتعلمين والمتابعين لتاريخ الثورات، أن تلك النزاعات هي ظواهر ملازمة لكل تاريخ الثورات التحررية العربية والعالمية، والجنوب ليس استثناءً، وأن تلك النزاعات كانت بنت زمنها، وبقدر ما هي مؤسفة فإنها لم تكن هي كل تاريخ الجنوب.

ومن المعيب أن هذه الأسطوانة المشروخة قد حولها أساطين النظام القمعي إلى هراوة يرفعونها في وجه كل من يطالب باحترام إرادة الشعب الجنوبي، ورفع الظلم عن مواطنيه، أو حتى من يطالب بتسليمه منزله المنهوب أو مرتبه الشهري الموقوف على مدى أشهر.

كما حولها الإعلام المعادي لكل ما هو جنوبي، إلى ذريعة لتأبيد الظلم وتقديس العبودية في الجنوب وممارسة ألإرهاب الفكري تجاه كل من يرفض التبعية والتهميش والإقصاء والاستبعاد من الجنوبيين، ومن المخزي أن يتناسى هؤلاء الحرب القائمة في اليمن منذ 2004م (ناهيك عن حروب القبائل والانقلابات والمناطق والتيارات) والتي التهمت مئات الآلاف من الأرواح وأضعافها من الجرحى والمعوقين، ودمرت عشرات الآلاف من المباني والمنشآت، بينما يتناولها هؤلاء وكأنها أحد الألعاب المسلية التي يلجأ إليها المولعون لقتل الملل.

ليس في هذا الكلام ما يؤسف له سوى إنه يأتي من أحد ناشطي الثورة السلمية الجنوبية وأحد تلاميذ المدرسة الجنوبية التي تعرضت للتشهير منذ اليوم الأول لانطلاقها ثم ما بعد انتصارها على الاستعمار والطغيان وبناء النظام الوطني الوليد في دولة موحدة على أنقاض أكثر من 23 دويلة ومشيخة وسلطنة وإمارة. 

في الزاوية الثالثة المتعلقة بتعقيدات المشهد الجنوبي في اللحظة الراهنة يقدم زميلنا المحامي اللوحة على أن هناك صراعاً جنوبيا - جنوبيا، وأن الجنوبيين يقصون بعضهم بعضا ويلجأون إلى السلاح في حل خلافاتهم، ويعزل كل تلك المشاكل والتعقيدات عن المشكلة الأم المتصلة بغزو الجنوب مرتين ثم إعادة محاولة الغزو هذه المرة تحت عباءة "الشرعية" (المخطوفة) من قبل قوى النفوذ والهيمنة الشمالية نفسها التي نظمت ونفذت غزوة ١٩٩٤م، ومن تستعين بهم من المخدوعين الجنوبيين الذين فعلا ألغوا عقولهم وراحوا يستخدمون السلطة الوهمية لمحاربة أهلهم في الجنوب بدلا من مواجهة من أطاح بالشرعية وتسبب في نفيها إلى خارج البلد.

لم يقل لنا الزميل المحامي من أقصى من؟ ومن ألغى عقله أو عقل من؟ لكن القارئ اللبيب يمكنه دونما جهد كبير أن يستنتج من سياق الحديث باسم من يتحدث زميلنا العزيز، وهذا حقه لكن أملنا الوحيد أن يدلنا على الطريقة التي يمكن بها إعمال العقل من قبل طرف واحد فيما الطرف الآخر يستجلب المقاتلين من أعداء الجنوب ويستعين بهم، ويستورد والأسلحة والعتاد وينفق الملايين من ثروات الجنوب، من أجل إلغاء عقله وعقول غيره تشبثا بسلطة وهمية لا وجود لها وخدمة لأطراف لا يعلم (وربما يعلم) أنها لا تعير أدنى اعتبار لا له ولا للشعب الذي يدَّعي أنه يمثله.

أما الزاوية الرابعة المتعلقة بثنائية الشمال والجنوب فيقدم الزميل الوزير والحقوقي المعروف إقرارا مجانيا لم يطلبه منه أحد، مستخدما ضمير الجمع المتكلم (نحن في الجنوب) الذي يعني كل الجنوب وكل الجنوبيين، قائلاً " قتلنا الأبرياء من ابناء الشمال على ارضنا انتقامًا من عفاش ومليشيات الحوثي، وهم مواطنون عاديون".

لقد اجتاحتني نوبة عاصفة من الشعور بالحزن والألم والشفقة على نفسي وعلى صديقي الكاتب وأنا أقرأ هذه العبارة، ورحت أتأكد مرارا من اسم كاتب النص لعل تشابها في الأسماء قد حصل، أو لعل الإسم منتحلٌ لكن كلَّ المحالاوت خذلتني ، إذ تأكد لي أن الكاتب هو الناشط في الثورة السلمية الجنوبية، المتعارف عليها بـ"الحراك السلمي الجنوبي" والذي أمضى أكثر من ستة أشهرَ في سجون علي عبد الله صالح وغالب القمش المحامي والوزير (الحالي) علي هيثم الغريب.

لقد ترددت كثيرا في كتابة هذا الرد فأنا أتحدث عن ذلك الزميل الذي اعزه وأحترمه وأعترف بأنه قدم للقضية الجنوبية ما لم يستطع كثيرون تقديمه يوم كان ناشطا في ميادين الثورة السلمية، لكن عندما يقول وبضمير (الجمع المتكلم) بأنهم قتلوا " الأبرياء من ابناء الشمال" "انتقامًا من عفاش ومليشيات الحوثي" تنتثر عشرات الأسئلة المجازية والحقيقية، الاستفهامية والاستبعادية ، التعجبية والنافية ، أهمها: من قام بالقتل وأين؟ وكم عدد حالات القتل؟ وكم عدد القتلى في كل مرة؟ ومتى حصل القتل؟ وهل لدى وزارة العدل إحصاء متكامل أو تقريبي بعدد القتلى وأسماء القتلة؟ ولماذا لم تقدمهم الوزارة في عهده أو عهد سابقيه للمحاكمة العادلة ؟ وهل؟ وهل؟ وهل؟

الزميل المحامي علي هيثم الغريب كان أقرب إلى مسارت ثورة الحراك السلمي، وأتوقع أن لديه إحصاءً ولو تقريبيا بضحايا الاعتداءات المسلحة على ناشطي الحراك السلميين ابتداءً بالشهيدين بارجاش وبن همام في ما عرف بحادثة اغتصاب المكلا، مرورا بشهداء منصة الحبيلين، وشهداء فعاليات الحراك السلمي في الضالع وردفان وأبين وعتق وحضرموت والشيخ عثمان وساحة العروض والمعلا والمنصورة، وانتهاء بشهداء مخيم العزاء في سناح والشهيدين المهندس خالد الجنيدي ود. زين محسن صالح اليزيدي، (الذين استشهدا قبيل أيام من غزو الحوثي وحلفائه لعدن والجنوب عام 2015م)، وأتوقع أنه شاهد حادثتي القصف اللتين تعرض لهما قارب النازحين على ساحل الحسوة وفندق النازحين بالمنصورة اللتين سقط فيهما أكثر من مائة شهيد بينهم أطفال ونساء وعجزة، وكلهم مدنيون غير مقاتلين، ناهيك عن عمليات القتل للتسلية وهي بالمئات أثناء حرب 2015م التي اتبعتها قوات الغزو الثاني للجنوب.

ولن أتبع منهاج الزميل العزيز في التعميم والقول بأن القتلة هم كل الشماليين، لكنهم بالتأكيد شماليون ومن بينهم أو من مؤيديهم زملاء له (أعضاء في مجلس الوزراء أو نواب أو وكلاء لهم)، وبطبيعة الحال كان كل الضحايا جنوبيين، كما يعلم الصديق العزيز وكل من تابع تلك المجريات، فمن قتل من يا صديقي؟ وماذا تريد أن تقول في هذه الرسائل المشفرة؟ ومن تريد أن تبرِّئ أو تدين بهذه الشهادة المجانية؟

قبل أن أنهي مناقشاتي هذه أدعو الزميل المحامي، من منطلق حرصه على إعمال العقل، إلى لعب دورٍ أكبر وأكثر من مجرد جلد الذات أو سلخ تاريخ الغير والانتقال إلى العمل الفعلي لتقريب وجهات النظر بين الجنوبيين خارج الشرعية وداخلها، على قاعدة الحق الجنوبي للجميع في استعادة الدولة وتقرير المصير وبناء شراكة جنوبية متينة قابلة للديمومة والبقاء والذهاب نحو تحقيق المصالح المستقبلية الجذرية للجنوبيين، كل الجنوبيين، ولن يجد من زملائه في قوى الثوة الجنوبية إلا كل ما يصب في تسهيل هذه المهمة النبيلة ومساعدته على الاضطلاع بمهمة سامية يمكنه أن ينجح فيها من موقعه كناشط جنوبي يحظى بالاحترام لدى معظم الجنوبيين وكوزير جنوبي في الحكومة "الشرعية" أعتقد أنه يحظى باحترام زملائه الجنوبيين الذين عناهم في مقالته المذكورة. 

كل هذه النقاشات المستعجلة مع صديقي وزميلي العزيز المحامي علي هيثم الغريب هي مجرد عصف ذهني عاجل لا يحدد موقفا من صداقتنا التي كانت وستبقى أكبر من انتماءاتنا ومواقفنا السياسية، واختلِافاتنا الفكرية والرؤيوية، وهي (هذه النقاشات) لا تفسد لما بيننا من ود واحترام قضية.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->