م. مسعود أحمد زينم. مسعود أحمد زين

سيف اليدومي وتهديد الجنوب

مقالات

2020-11-23 21:39:38

يجلي رئيس حزب الإصلاح محمد اليدومي في تغريده قبل قليل أي لبس حصل في فهم تغريدته السابقة (الوقت كالسيف...).

 رئيس حزب الإصلاح يفصل اليوم ما كان يعنيه قبل أيام بأن المعركة التي يتصدي لها ويجب حسمها هي الحرب ضد القوات الجنوبية وليس ضد الحوثي، فالقضاء على القوات الجنوبية أهم لديهم من القضاء على الحوثي.

دون ذلك الشتات وعدم إنجاح تشكيل الحكومة حسب تهديد اليدومي الواضح اليوم.

 سلم سلاحك ياجنوبي قبل أن تستلم حق الشراكة في إدارة السلطة السياسية في الحكومة وقيادة المحافظات.. هذا مايريدوا بوضوح.

لم يتشددوا في وضع هذا الشرط على الحوثي في الحديدة عندما نفذوا اتفاقية السويد لأن الصراع مع الحوثي فيه نظر، أما صراعهم مع أي قوة صاعدة في الجنوب فهو مصيري.

ليس مهم سقوط المناطق في الجوف والبيضاء ومأرب وآخرها معسكر ماس الإستراتيجي، قالها أمس الحزمي ويؤكدها اليوم اليدومي (بشفافية شخصياً أحييه عليها كثيرا) ولكن الأهم الحسم في معركة أبين واجتياح عدن.

 حزب اليدومي أحد أركان حرب 94 ضد الجنوب لم يحث اتباعه على الحرب ضد  الانقلاب الحوثي  منذ 6 سنوات مثلما يحثهم مرتين في أقل من أسبوع الآن ضد الجنوب.

 معركتهم الأساسية ليست الحوثي ( لأنهم اصلا مش أبو فاس ضد أعراض الحوثي كما قالها اليدومي نفسه) لكن معركتهم الحقيقية هي مع طرفين أساسيين: القوات الجنوبية التي تريد الثأر للجنوب من هزيمة 94، والقوات السلفية كما حصل في تعز وكما يبدو لهم واضحا أن لها مكان كبير في مستقبل الجنوب.

هذه هي معركة حزب الإصلاح الحقيقية، هو صاحب المنهج والبقية يستخدمهم أدوات للتنفيذ من الحشود القبلية من مأرب والبيضاء والجوف وغيرها ومن جنوبيي الشرعية.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->