حسين الوادعي

حسين الوادعي

تابعنى على

كورونا تطحن اليمن المنكوب بالحرب والفقر

الأحد 04 أبريل 2021 الساعة 12:19 م

كورونا تطحن اليمن المنكوب بالحرب والحصار.. تصطاد الأطباء والكبار والمرضى بالسكر والقلب والربو..

ولا يملك الناس من استراتيجية لمواجهته إلا الانكار والتجاهل وتقديم المزيد من الأطباء والآباء والامهات ضحايا لكي تستمر حياة لم يعد أمامها مجال غير الاستسلام للعشوائية والعبث.

*  *  *

في اليمن بالذات يبدو الواقع أكثر سخرية من الكاريكاتير..

حتى الخيار الذي طرحه الرسام المبدع بين ارتداء الكمامة للوقاية من كورونا أو الوقوع تحت رحمة جهاز التنفس يبدو غير واقعي اليوم.

إن الإصابة بكورونا في اليمن خيار انتحاري يبدو أن الأغلبية قد قرروا المضي فيه نتيجة غياب الأمل. 

اليمن التي يبلغ تعداد سكانها 30 مليون نسمة لا يوجد فيها سوى 500 جهاز تنفس اصطناعي، أي بمعدل جهاز واحد لكل 60 ألف شخص، وهناك فقط 700 سرير لوحدات العناية المركزة، أي بمعدل سرير لكل 43 ألف شخص!

يراهن اليمني المحاصر بالحرب والفقر واليأس على انقطاع الحبل الملفوف حول رقبته كفرصة أخيرة للنجاة.

لا يوجد خيار إلا خيار "من مشنقة إلى مشنقة فرج" حسب المثال الشعبي الساخر المتشائم الذي تجاوزه الواقع أيضا. 

لقد يئس من مشنقة العزل والتباعد الاجتماعي التي عرضته لفقدان دخله البسيط وانتقل لمشنقة المواجهة.

*جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك