د. حمود العودي

د. حمود العودي

تابعنى على

في رحيل البروفيسور سيف العسلي

منذ 22 يوم و 23 ساعة و 14 دقيقة

رحم الله البروفيسور سيف العسلي الأكاديمي أولاً، والوزير الكفء النزيه ثانياً.

دفع ثمن نزاهته وكفاءته وشجاعته أمام نظام اعتاد "موظفين" يجيدون "حاضر يافندم"..!

 عكس فقيدنا الكبير الذي أرسل بسيارة الدولة وهاتفها وحقيبة يده معتذراً عن وزارة الصناعة، بعد تجربة استثنائية خاضها في المالية العامة تميزت بالترشيد والكفاءة في توزيع الموارد واستغلالها متجاوزاً بشجاعة -تُحسب له وحده- كل مراكز القوى وأساطين المال العام.

هناك ما دفع البعض للتركيز على جوانبه الشخصية الأخرى من مواقفه المعلنة في كتاباته في الصحف الوطنية وبحوثه لطلابه، قاصدين إضفاء صفة "التقلب" على شخصيته لضرب سمعته الشعبية.

 انتصر عليهم بثقة، واتجه لمهنته المحببة، قاعات المحاضرات، وميادين البحوث.

رحمك الله صديقي، وأستاذ المالية ووزيرها، لأسرتك وزملائك وطلابك خالص العزاء.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك