فضل الجعدي

فضل الجعدي

تابعنى على

للنصر أدواته وللهزيمة "جيش الانسحابات التكتيكية"..!!

منذ 50 يوم و 6 ساعة و 21 دقيقة

لو حارب التحالف ودعم مائة سنة فلا يمكن الانتصار على الحوثي، لأسباب يعلمها الجميع.

قلنا ونكرر إن النصر يحتاج إلى أدوات تبحث عن النصر وليس عن الهزائم، أدوات لا تداهن في المواقف ولا تعقد صفقات وراء الكواليس، ولا تحمل أجندة لا صلة لها بالمعركة الحقيقية ضد أدوات إيران.!

* * *

بشهادة واحد منهم، بنوا جيشا وهميا، ومارسوا خداع الناس والتحالف.

وعلى مدى ست سنوات ظلوا يتاجرون بالقضايا ويرفعون الشعارات الزائفة.

وفي نهاية المطاف وبعد أن كسرهم الحوثي في معاقلهم، يحشدون ويجيشون لمحاربة الجنوب.!

* * *

حتماً لن تكون حضرموت وشبوة بديلاً عن مأرب التي لا نتمنى إسقاطها بيد مليشيات الحوثي والتضحية بصمود ابنائها وبطولاتهم من قبل ذات الأدوات التي أسقطت نهم وحجور والجوف.

على المنهزمين أن يعوا جيدا أن حضرموت وشبوة سيكون لهما حديث آخر مع جيش الانسحابات التكتيكية.!

* * *

لم يعد الوضع الذي تعيشه العاصمة عدن والمحافطات المحررة مقبولا، لا يمكن للناس العيش بلا خدمات وبلا مرتبات.

الدولة العميقة تمارس حربا غير أخلاقية ضد الجنوب، وعلى قيادة التحالف القيام بدورها في كف هذه الحرب والمساهمة في تحسين الأوضاع تجنبا للمواجهة مع الشعب.

* * *

جدير بالشرعية أن تحافظ على القوانين التي تستمد بقاءها منها، وأن لا تكون أول من يخرق الدستور الذي تستقي منه شرعيتها.

كما يجب أن لا تخرق اتفاق الرياض الذي وقعت عليه بخروجها عن التوافق.!

* * *

بعيداً عن الإحاطات التي تحاول اعتساف الواقع والوقائع، إذا لم يكن الجنوب حاضرا في العملية التفاوضية لإنهاء الحرب وإحلال السلام، فمن المؤكد أن أي حل سيظل منقوصا ولن يؤسس على المدى البعيد لأي تقدمات في مسارات الاستقرار والسلام.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك