د. فاروق ثابت

د. فاروق ثابت

أيوب طارش.. رمز الأغنية اليمنية

منذ 83 يوم و 8 ساعة و 11 دقيقة

عندما كنت في السنة الأولى بجامعة صنعاء، كنت من هواة الشعر، ولي محاولات جيدة بالمقفى والحر. 

كنت أحفظ قصائد غنائية للشرفيين محمد وحسن، لكن الأول كان قد لحق بربه، فيما حسن كان ما يزال على قيد الحياة، تواصلت به واخبرته عن إعجابي به وبقصائده، فدعاني للمجيئ في جلسة قات بمنزله.

ذهبت بيته بمنطقة شيراتون بصنعاء وامطرنا في الجلسة بشذرات من روائعه الشعرية، تنقل فيها بين الفصيح والعامي.

ولقد فاجأني القول إنه يفضل الاستماع بالدرجة الأولى محلياً،  للفنان أيوب طارش وقعد يتحدث عن إبداع الرجل.

أخبرني الشرفي عن تجليات أيوب وابداعه لدى تلحينه أغنية "مطر مطر" أنه ناوله إياها للتو من كتابتها في جلسة مقيل في عرس لنجل أحد مشايخ أبناء تهامة، ومناسبتها تتحدث عن أجواء تهامة الماطرة في ذلك العرس. 

قال نظر "أيوب للقصيدة وامعن فيها للحظات ثم التفت إلي مبتسماً وأخذ الريشة محتضنا العود وغنى القصيدة مباشرة بذات اللحن كما هو موجود الآن".

في جامعة صنعاء، بينما كان أستاذ الموسيقى العربية البروفيسور عبده الأمير الورد يسترسل في الحديث عن الوزن الشعري الموسيقي والتزام الأغنية الحديثة ببينتها، توقف فجأة، ليقول بأنه ذهل لسماع فنان يمني في إذاعه صنعاء عبر الأثير، وحاول أن يتذكر اسم الأغنية بالكاد أنها "ايش معاك يا قلب"، أخبرنا عن مدى التأثر الذي أصابه بفعل الأغنية، ثم أشار إلى دقة الفنان في التقطيع العروضي أثناء الأداء، على عكس الكثير من الفنانين الذين قال بأنهم لا يلتزمون بالوزن العروضي الصحيح للقصيدة.

بعد أن أخبره الطلاب بأنه الفنان أيوب طارش، قال البروفيسور العراقي الورد بأن أيوب طارش في اليمن وعبدالمجيد عبدالله في السعودية يكادان أن يكونا الفنانين الوحيدين في اليمن والسعودية اللذين يلتزمان بالوزن الموسيقي الصحيح في ألحان وأداء أغانيهما. 

صحيح أن الفنان أيوب طارش لم يدرس الفن وقد بدأ به كهواية، لكنه بات عملاقاً، وقد نهل كل معارف التنوع وأجاد الألوان اليمنية المختلفة بإتقان وإبداع.  

لم يكن ملحن النشيد الوطني أيوب طارش فناناً للمحبين فقط، ولكنه غنى للوطن وللزرع، وللتاريخ وللمغترب وللفلاح، وللعامل والطالب. 

يحق لأيوب أن يكون رمز الأغنية اليمنية بجدارة، وقد كرمها بإبداعه اللامحدود.