محمد حبتور

محمد حبتور

تابعنى على

أمن شبوة وقائمة الخزي والعار الطويلة

منذ 72 يوم و 19 ساعة و 50 دقيقة

فشلت "سلطة التمكين" في شبوة أن تستميل ابناء المحافظة لدعم مشاريعها السياسية، بالرغم من الدعم الهائل والتسهيلات من الشرعية.

 وبالرغم من تطويع كل الإمكانيات وتسخيرها، لم تتمكن هذه السلطة من احداث التغيير المطلوب في الوعي الجمعي للمجتمع الشبواني..!

 بالأمس، خرجت سلطة شبوة، وعبر مزامير إعلام السلطة، بحملة ترويجية لدعم ما يطلقون عليها "الأجهزة الأمنية"، وجعلوا منها صمام الأمان الذي جعل من شبوة تنافس كبريات المدن بالأمن..!

 يبدو أن القوم يعتقدون أن لنا ذواكر سمكية، واننا لم نعد نتذكر الانتهاكات والتجاوزات الأمنية، وعمليات التعذيب والقتل العمد للمتظاهرين والعابرين في نقاط الجبايات "الأمنية" وفي السجون، وقصف القرى ومحاصرة اهلها، واختطاف المسافرين وعابري السبيل، وملاحقة النشطاء والإعلاميين ومصادرة ممتلكاتهم.

 يبدو أنهم يتناسون موضوع انتشار جماعات الإرهاب في المحافظة واختطافها لخمسة من ضباط البحث، ويتجاهلون بكل صفاقة عمليات السطو المسلح على محال الصرافة، والاقتتال القبلي الذي لم تشهد المحافظة له مثيلا منذ عقود..!

 قائمة الخزي والعار طويلة، فلا تستغفلوا عقولنا بالكذب والتدليس.

 فالأمن أن تُثبت لكل أبناء المحافظة، بغض النظر عن توجهاتهم وآرائهم، أن كرامتهم مصانة وحقوقهم محفوظة، وهذا ليس موجودا للأسف، فهناك إرهاب أمني تمارسه السُلطة ضد كل من يعارضها..!

كل الإدارات والمكاتب فيها ملفات مخزية مليئة بالفساد والنهب والسرقة والمحسوبية وسوء استغلال السلطة، والفشل ليس فقط في الملف الأمني، فكفاكم خوارا، فنحن من شِعاب شبوة ونعرفها..!

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك