محمد حبتور

محمد حبتور

تابعنى على

مشروعا الإخوان والحوثي.. أيهما الأخطر؟!

منذ 53 يوم و 18 ساعة و 13 دقيقة

لا زلت عند رأيي ومتمسك به، المشروع الحوثي هو العدو الأول لنا في الجنوب، ويليه مشروع الاخوان الإرهابي، رغم أن الفرق بينهما يتقلص يوما بعد الآخر، لدرجة أن البعض أصبح يساوي بينهما في الخطورة..!

العبث الذي مارسته جماعة الأخوان في شبوة بعد تمكينها من سلطتها اواخر عام 2019، تسبب بالكثير من التصدعات الداخلية، وقد كنّا نحذر من هكذا ممارسات لما لها من آثار كارثية.

اليوم هناك من يحاول وبكل تفاهة وسطحية أن يقفز على ممارسات الظلم والقمع والإرهاب التي انتهجتها سلطة التمكين في شبوة في حق أبناء المحافظة، ثم يتساءل بكل صفاقة وحماقة لماذا يرفع البعض شعار أن لا فرق بين سلطة الإخوان وسلطة الحوثي..!

شبوة بلادنا وأرض أجدانا، وسندافع عنها ضد كل طامع، وقوعها بيد قوى الإرهاب الاخوانية لا يبرر لكائن من كان أن يتخاذل في دفاعه عنها ضد قوى الإرهاب الحوثية.

سماسرة البيع والشراء في المحافظة لا يهتمون إلا لقيمة الصفقة، ولكل فريق سماسرته وارجوزاته ومناديله.

الشيء الذي يجب أن يدركه الجميع، أن الأطراف كلها تخطط وتمهد الطريق لفرض سيطرتها على شبوة، لما لهذه المحافظة من أهمية كبرى على الصراع القائم.

ولن ابالغ ان قلت إن اهمية شبوة وموقعها تحت مجهر الدول الكبرى.

السؤال الذي يطرح نفسه:

ما هي استعدادات الانتقالي للدخول في هذا المعترك، وهو الذي تسبب بتوجيه الأنظار للمحافظة بمظاهرات وفعاليات يوليو، والتي على اثرها خرجت كبريات الدول بتصريحات منددة لها؟، وهذا بحد ذاته يعتبر مؤشرا قويا لأهمية هذه الأرض، ولما يحدث على حدودها، ولما سيحدث على أرضها في قادم الأيام..!

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك