د. عيدروس نصر

د. عيدروس نصر

تابعنى على

أبو اليمامة.. الخلود في ذاكرة التاريخ

منذ 46 يوم و 8 ساعة و 21 دقيقة

تصادف اليوم الذكرى الثانية لاستشهاد القائد الوطني ورجل المهمات الصعبة، الشهيد البطل منير محمود (أبو اليمامة).

يمكن كتابة الصفحات وربما المجلدات عن الشهيد البطل، لكن كل ما يمكن كتابته قد لا يفي الرجل حقه، ببساطة لأن مأثرته ارتبطت بقضية أكبر من الأفراد والجماعات والأحزاب والكتائب، وهي قضية وطن وأمة ومستقبل.

أبو اليمامة لم يولد وفي فمه ملعقة من الذهب، بل جاء من شوامخ الجبال الوعرة ومن قرى الأرياف ذات التضاريس الخشنة وظروف الحياة الصعبة، وقد رسمت تلك الظروف بصماتها على طباعه وبساطته ونخوته وشهامته واجتراحه المعارك وتحمله الشدائد وخروجه منها منتصراً على خشونتها ومشقاتها.

في ملامح وجهه وفي نبرات خطابه وفي كل أفعاله كانت تتجسد خصائص النقاء والشجاعة والإيثار والتلقائية النبيلة.

كانت أحلامه أكبر من جسده النحيل وتطلعاته أوسع من قامته الصغيرة.

لم يفكر بقطعة أرض أو رصيد بنكي أو أسهم في شركة تجارية أو مؤسسة استثمارية.

كان حلمه يتجسد في وطن حر ودولة مدنية على كل أرض الجنوب تتسع لكل أبناء الجنوب، دولة يستعيد فيها المواطن كرامته والوطن عزته والشعب حريته والمستقبل أفقه المفتوح على النماء والنهوض والاستقرار والسلام.

لم يمتلك منير فيللا ولا سيارة ولم يعش حياة الفخفخة والترف المصطنع، ولم يفكر بسلطة ذات مقام وجاه وسمعة مفتعلة وألقاب زائفة. 

لم يجد الخصوم فيه عيبا يمكن استخدامه للتشهير به وتشويه سمعته والحط من مكانته في قلوب الناس والتقليل من نضالاته المتواصلة، ولذلك لم يجدوا من وسيلة للتخلص من هذا الكنز الكبير داخل ذلك الجسد النحيل سوى الاغتيال الجبان.

لكن القتلة نسوا أنهم إذ يغتالون الجسد النحيل إنما ضاعفوا من حضوره الإنساني في قلوب الجنوبيين وأضافت إلى هذا المنير الأوحد آلاف المنيرين الذين تخرجوا من مدرسته وتعلموا من خلاله وتكلموا على أخلاقياته وقيمه ومبادئه السامية. 

لروحك الخلود أيها البطل ولذكراك المجد في كل ذاكرة جنوبية حية.

لك الرحمة والمغفرة أيها المنير البطل، ولأهلك وذويك ومحبيك ولكل الجنوب الصبر والسلوان.

قد مات قومُ وما ماتت مكارمهم

وعاش قومّ وهم في الناس أمواتْ.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك