عبدالله فرحان

عبدالله فرحان

تابعنى على

لإنهاء فوضى تعز.. وجهة نظر لضرورة التغيير

منذ 4 يوم و 3 ساعة و 58 دقيقة

أعتقد بأن مفتاح الحلول لكثير من قضايا تعز المحلية داخل تعز وأخريات ذات ارتباط مع المحيط المجاور أو تلك المرتبطة بالحكومة أو التحالف أيضاً.. معظمها تقتضي قرار تجديد قيادي في تعز بتغيير خالد فاضل بشخصه من قيادة محور تعز وإحلال قائد عسكري آخر بديلاً، صاحب رؤية جديدة يولي ضبط الاختلالات العسكرية المفاقمة للفوضى الأمنية أولوياته، ويزيل الترسبات التي خلقتها سياسة تعامل المحور مع المكاتب والمؤسسات والسلطة المحلية طيلة 5 سنوات اعتاد فيها التعامل مع تلك الجهات والحاضنة المجتمعية وفق سياسة مالية بفرض قرارات الجبايات المجحفة إلى درجة التذمر. 

ولتعمل القيادة الجديدة أيضا على التجديد بخلق حالة توافق مع قيادة السلطة المحلية بصيغة موحدة لإجراء التنسيق الودي مع الجوار المحيط في الجنوب والساحل، وإعادة الوفاق مع الحكومة أيضا التي كثيراً ما تصادمت قراراتها مع قرارات المحور وتحديدا المالية وملفات الجرحى وحماية مكاتب فروع الوزارات والهيئات المتكرر إغلاقها وإعاقة أعمالها.. وبما يعيد أيضا ذاك التغيير ترميم العلاقات مع التحالف.

وبكل الأحوال، فبعد 5 سنوات قيادة للمحور من قبل فاضل، فإن التجديد مطلوب وتغيير الوجوه القيادية يعد من أهم الحوافز التنشيطية وتجديد الخبرات وخصوصا العسكرية وفي صلب اعداد الخطط لتحقيق تقدم عسكري في الجبهات لاستكمال التحرير.

ولا سيما بأن الرجل قد كبر به السن وطغت عليه وفق الطبيعة الإنسانية نزعة التملك التي أسهمت بمزيد من الاحتقانات فيما بينه والسلطة المحليه والمكونات السياسية والمجتمعية.

وأعتقد بأن المتوجب تجاه قيادته للمحور 5 سنوات أن يقدم له الشكر لجهوده ونضالاته ومنحه وسام الخدمة والقيادة ومنح تعز قياديا آخر بديلا أكثر تجديدا لقيادة المحور.

ختاماً، فهذه وجهة نظر لا أكثر، وبقول صريح لأجل تعز وقضايا تعز وإسهاما بالرأي لتغيير حال تعز وإصلاح أوضاع تعز.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك