سامي نعمان

سامي نعمان

انهيار سعر العملة كارثة الكوارث

الأربعاء 15 سبتمبر 2021 الساعة 06:38 م

أكبر جريمة ترتكب بحق اليمنيين، بعد الجريمة الحوثية الصاعقة فوق رؤوسهم، هي هذا التدهور المريع في سعر العملة المحلية وما يترتب عليه من تصاعد يومي فاحش في أسعار السلع الأساسية.

إنها أكبر جريمة تهدد النسيج الاجتماعي والكرامة الإنسانية في هذه البلاد.

هذه جريمة مركبة تلقي بظلالها على مختلف نواحي الحياة وتهدد ما تبقى من أمن واستقرار اجتماعي وتنذر بفناء ما تبقى من مقومات حياة وخدمات.

المواطن البسيط الذي يتقاضى راتبه غير المنتظم بالريال اليمني ما مصيره؟، العامل بالأجر اليومي الضحل ويوم يعمل وأيام بلا عمل.

تتحمل سلطة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته المسؤولية الرئيسية في هذا الجرم الفاحش، ويشاركهم المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يتحمل قدرا رئيسيا وكبيرا من المسؤولية.. 

كما أن ميليشيات الحوثي الإرهابية ليست بعيدة عن المسؤولية والجريمة وهي رأس كل بلاء وجريمة ومعاناة وشر مستطير في هذه البلاد..

..

والمشكلة أنه لا يوجد أفق بحل جديد.. 

بكل أسف خياراتنا شحيحة وتكاد تكون منعدمة في ظل السلطة العقيمة لعبدربه منصور وحاشيته التي ما فتئت تقود البلاد كل يوم نحو مزيد من الانهيار والتشظي والاضمحلال.

ومن يعول عليه في صناعة حلول أو إخراج اليمن مما شارك في إدخاله فيه فهو إنما ينتظر الفناء.

إنها الكارثة واللعنة التي حلت على اليمنيين، بهذه القيادات الرديئة، والمليشيات والعصابات الإجرامية التي تحكمه وتتحكم بمصيره وقوته وكرامته.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك