رضوان الهمداني

رضوان الهمداني

تابعنى على

آخر أمل لاستعادة الجمهورية

الخميس 04 نوفمبر 2021 الساعة 09:02 م

كنت أعتبر أن رحيل عفاش والإرياني كارثة لا تقل عن كارثة انقلاب الحوثي في 2015م رغم موقفي المناهض لنظام عفاش آنذاك.

والآن أعتبر أن طارق عفاش آخر أمل في استعادة الجمهورية.

إذا كان لك خصومة شخصية مع عائلة عفاش فهذه مشكلتك، أما إن كان لك خصومة مع عائلة عفاش لأن شيخك وفقيهك لديه مشكلة مع هذه العائلة فأنت شخص إمعة وغبي ومسلوب الإرادة إلى أبعد حد.

ندرك الخصومة والمواقف العمياء للبعض، لكن سبع سنوات كانت كافية لتدرك أن القوى التي تراهن عليها قد فشلت، وعليك إن كنت منتميا لليمن ومتمسكا بالنظام الجمهوري أن تبحث عن بديل للانتصار لما تؤمن به.

عندما يحيد طارق عفاش عن المسار ومعركة الجمهورية سنكون أول من يقف في وجهه كما كنا ضده حينما كان مع الحوثيين.

*   *   *

أعتقد أن هناك رابطاً وثيقاً بين بيان الأحزاب بمأرب والإعلان عن مغادرة الوحدات السعودية الإماراتية لمحافظة شبوة ودعوات طارق صالح للتوحد ضد الحوثيين وإعلان أحد الإخوة عن حديث مرتقب لنائب رئيس الجمهورية.

أحداث مهمة خلال ذات الأسبوع.. 

وفي تصوري أنها تشير إلى أن وراء الأكمة ما وراءها.

وأن بيان الأحزاب في مأرب صدر بتوجيهات من أطراف محسوبة على الشرعية في الرياض، وهذه الأطراف قد نما إلى مسامعها ترتيبات معينة يجري التحضير لها في اليمن.

لكن ما هي هذه  الترتيبات؟ 

في الحقيقة لا نعلم حتى الآن..

لننتظر ونرى ماذا تخبئ لنا الأيام في بلاد الغموض والمفاجآت.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك