اليونيسيف تدعو أطراف النزاع في اليمن إلى حماية الأطفال من هجمات العنف

اليونيسيف تدعو أطراف النزاع في اليمن إلى حماية الأطفال من هجمات العنف

المخا تهامة - الأربعاء 07 يناير 2015 الساعة 07:38 ص

خاص-نيوزيمن: دعت منظمة اليونيسيف الأطراف في البلاد إلى إبعاد الأطفال عن أي هجمات مسلحة، معربة عن قلقها من زيادة استهداف استهداف الأطفال الصراع الدائر بالبلاد. وأدانت المنظمة ا قتل الأطفال وإصابتهم وتشويههم في حادث التفجير في المركز الثقافي بمدينة إب والذي تسبب بوقوع 31 ضحية بين الأطفال (مقتل 16 طفل وتشويه وإصابة 15 آخر بعضهم بجروح خطيرة، مشيرة إلى أن جميع هؤلاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 17 سنة من ضمن 156 طالب من مدرسة الشهيد الصباحي في مدينة إب التي دعيت لحضور الاحتفال بالمولد النبوي في 31 ديسمبر. وأشار ممثل منظمة اليونيسف في اليمن جوليان هارنِس أنه "ينبغي أن ألا يكون الأطفال هدفا لأي هجمات من قبل أي طرف"، مبينا أن"وفاة أطفال المدارس في هذا الهجوم، يذكرنا مرة أخرى كيف أن الصراع في اليمن يؤثر على الأطفال في البلاد." وتابع كان شهر ديسمبر الماضي على وجه الخصوص الشهر الفتاك بالأطفال في اليمن حيث وقع ما لا يقل عن 83 طفلا ضحايا القتل والتشويه، ويمثل هذا الرقم ما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد الأطفال الضحايا المسجلين في ديسمبر 2013 البالغ عددهم 31 طفلاً. وأكد هارنِس أن "منظمة اليونيسف تدين مرارا الأحداث التي توقع ضحايا بين الأطفال ونكرر الدعوة لكل أطراف النزاع في البلاد لحماية الأطفال في جميع الأوقات، بالإضافة إلى التأكيد على أن الاستهداف العشوائي والمتعمد للمدنيين بمن فيهم الأطفال يعد انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان".