قالت أنها جريمة تذكر بضرورة إخراج المليشيات من المحاكم..حركة حياد تنعي القاضي أحمد حسن العنسي

قالت أنها جريمة تذكر بضرورة إخراج المليشيات من المحاكم..حركة حياد تنعي القاضي أحمد حسن العنسي

المخا تهامة - الأحد 18 يناير 2015 الساعة 09:21 م

قالت حركة "حياد" لمناهضة استخدام القضاء في تصفية الخصومات السياسية" أنها تشعر بغصة وألم وهي تنعي الشهيد القاضي أحمد حسن العنسي، رئيس محكمة بني الحارث اﻹبتدائية باï»·مانة ونجله أنور الذين اغتالهما مسلحون ظهيرة اليوم اï»·حد 18/1/2015 أمام المحكمة. آ وقالت في بيان لها أن اغتيال القاضي العنسي جريمة بشعة تستهدف صرح القضاء بل تستهدف العدالة التي يبحث عنها شعبنا المتمثلة في رموزها من أعضاء السلطة القضائية وقالت حياد أن الجريمة تذكر بضرورة سرعة إخراج المليشيات المسلحة من المحاكم ومن جميع المؤسسات لقيام أجهزة الأمن بدورها في حماية المجتمع وأمنه واستقراره ودعت حياد إلى سرعة تتبع الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاء ما اقترفوه . وأضافت "حياد" في بيانها أنها تشعر فيه بعظم فاجعة اغتيال قاض أمام محكمته وهو مايشير بوضوح إلى عمق الخلل الذي نعانيه شعبا ونظاما قضائيا وأشار البيان إلى رمزية هذه الجريمة البشعة المتمثلة في اغتيال قاض في محكمته في وضح النهار وبيد عصابة واضحة الملامح مدعومة بمليشيات تدعي أنها تحفظ اï»·من فإن ذلك يبعث برسالة شديدة الوضوح والصرامة بشأن مستقبل العدالة وواقع اï»·من. آ وقالت حياد أن هذه الجريمة برمزيتها تدعونا وكل شرفاء وخيري هذا البلد للعمل على مضاعفة جهودنا والعمل بصدق على توصيل رسالتنا النبيلة في العمل على تحسين بيئة حقوق اﻹنسان في بلادنا حماية لكرامتنا وحرياتنا وحقنا جميعا في الحياة ولنعمل على "وطن يصلح للعيش لنا وأولادنا بكرامة وحرية" وهي الرسالة التي قضى شهداؤنا حياتهم في الدعوة إليها والدفاع عنها. و "حياد" حركة مدنية تهدف إلى العمل على احترام حيادية السلطة القضائية والنأي بها عن الصراعات السياسية ودعم السلطة القضائية في إنفاذ القانون وحماية حقوق وحريات المواطنين. أسس الحركة نخبة من المحامين والقانونيين والحقوقيين وإعلاميون ونشطاء في مجال حقوق الإنسان.