الحكومة  توافق على خطة عمل لوقف تجنيد الأطفال في الجيش

الحكومة توافق على خطة عمل لوقف تجنيد الأطفال في الجيش

السياسية - الأربعاء 04 سبتمبر 2013 الساعة 05:22 م

وافقت حكومة الوفاق على مشروع خطة العمل الموقعة بين اليمن والأمم المتحدة المتعلقة بالأطفال المرتبطين بالقوات الحكومية. وفوضت الحكومة في اجتماعها الدوري اليوم وزير الدفاع فيها بالتوقيع على خطة العمل، إلى جانب اعتمادها نتائج أعمال اللجنة الوزارية برئاسة وزير الشؤون القانونية والمكلفة بمراجعة مستوى تنفيذ التزامات اليمن بإنهاء ظاهرة استغلال الأطفال. وتهدف الخطة الى وقف ومنع تجنيد واستخدام الاطفال وتسريح المرتبطين منهم حاليا بالقوات الحكومية، ودعم اعادة ادماجهم المجتمعي الملائم، اضافة الى ضمان الوقاية على المدى الطويل من تجنيد الاطفال. وتزايدت ظاهرة تجنيد الأطفال اليمنيين في اليمن في الجيش والمليشيات القبلية بشكل لافت منذ عام 2011م، رغم تحذير منظمات المجتمع اليمني والدولي من خطورة ذلك. وكان أحمد القرشي رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة قال في تصريح سابق أن أكثر من 40 في المائة من المجندين في الصراعات المسلحة هم دون السن القانونية، حتى أصبحت الظاهرة تتزايد من حين إلى آخر، حيث أدى تفاقم الأوضاع الأمنية في البلد إلى حرص جميع الأطراف المتنازعة على استقطاب أكبر قدر من الجنود والأنصار. وقد جدد رئيس منظمة سياج دعوته لجميع الأطراف إلى الالتزام بالمعايير الدولية التي وضعتها مبادئ باريس فيما يتعلق بتسريح وإعادة دمج وتأهيل الأطفال المجندين في القطاعات العسكرية المختلفة. ولفت القرشي إلى أن تجنيد الأطفال في اليمن ليس له أي حضور في التشريعات القانونية اليمنية، الذي وصفه بـ "الهش"، حيث تعتبر تجنيد الأطفال جريمة لكن لا تنص على العقوبة، وأن المنظمة رصدت بالفعل وجود عدد كبير من الأطفال المجندين والمسلحين لم تتجاوز أعمارهم الـ 14 و15 و16 سنة.