من ينصف المواطنين في تعز من مشائخ القتل؟

من ينصف المواطنين في تعز من مشائخ القتل؟

الجبهات - الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 الساعة 02:15 ص
نيوزيمن

خاص-نيوزيمن: تشهد محافظة تعز، انفلات امني غير مسبوق تسبب بإزهاق أرواح المواطنين دون أن تتمكن السلطات الأمنية القبض عليهم. وينتشر المسلحون بمختلف شوارع المدينةآ  دون أن تقوم السلطات بدورها، فيما تتلقى آ بلاغات المواطنين وتسجلها ضد مجهول. ودان مثقفي و إعلامييآ  تعز الانفلات الأمني الحاصل في محافظة تعزآ  و الذي كانت آخر نتائجه مقتل الدكتور آ فيصل سعيد المخلافيآ  على أيدي مسلحين مجهولين. وطالبوا رئيس الجمهورية إقالة مدير أمن المحافظة و تعيين بديلاً عنه بحسب الكفاءة التي يتمتع بها رجل الأمن المسئول و أن لا يخضع هذا التعيين لمعايير حزبية. الناشطة بالثورة الشبابية بشري المقطري كتبت بصفحتها بالفيسبوك وتحت عنون من ينصف المواطنين في تعز من مشائخ القتل؟. قالت يتكرر السيناريوا دائماً، مع تفصيلات مختلفة في سياق جريمة القتل التي يعيشها أبناء تعز. وأوضحت هذه المرة القاتل هو ابن الشيخ درهم ابو فارع ومرافقي ابوه الذين قتلوا ريدان بوادي القاضي بتعز. وقالت المقطري ، ورغم وجود شهود العيان الذين رأوا بأم اعينهم الجريمة في وضح النهار ، ورأوا الجناة يفرون ويحتمون بالشيخ درهم الذي رفض تسليم القتلة، بل ولأنه من فصيلة مشائخ الهبر والقتل والفساد ولانه يحتمي ببعض الشخصيات الأمنية ، فهو يعتقد انه فوق القانون وأن الناس الآخرين مجرد رعية له ولأهله ودماؤهم مباح وأعراضهم ايضاً .. وتابعت "هذه الجريمة المروعة والتي أخذت شاب لم ير الحياة بعد، وأمه المسكينة وبعد ان فقدت ايمانها بسلطة القانون ، فإنه لاشيء فقط سوى دموعها وقهرها من هذا الظلم والعدوان ..لأجل هذه الأم الطيبة ، لأجل دموعها ، وقهرها، لأجل ابنها الشاب الذي خطفت روحه مشائخ الهمجية والقتل والعنجهية، فإننا جميعاً نطالب بالقصاص من قتلة ابنها" .. وخاطبت المقطري المدعو درهم ابو فارع بالقول "عليه أن يدرك أن المواطنة متساوية ، لا شيخ ولا رعية، وأن القانون سينتصر وعليه يسلم أبنه ومرافقيه القتلة إلى السلطات ، حتى لا تتحول القضية إلى قضية ثأر ، ويستمر مسلسل الدم" ..