قاعدة اليمن تتحدث عن أسباب مهاجمتها للجنود مؤخرا وتقول إن هادي قذف بهم في حرب وكالة ثم عجز عن حمايتهم

قاعدة اليمن تتحدث عن أسباب مهاجمتها للجنود مؤخرا وتقول إن هادي قذف بهم في حرب وكالة ثم عجز عن حمايتهم

السياسية - الأحد 27 أكتوبر 2013 الساعة 01:47 م
نيوزيمن

عبدالرزاق الجمل،نيوزيمن/ أرجع تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب (ومقره اليمن) أسباب العمليات العسكرية التي شنها مقاتلوه في الفترة الأخيرة على عدد من المعسكرات والمقار الأمنية في أكثر من محافظة يمنية، إلى ما أسماه تبادل أدوار الحرب الجوية والبرية بين الجيش اليمني والأمريكان. واقتصرت معظم عمليات تنظيم القاعدة في اليمن، خلال السنوات الأخيرة، على ضباط في أجهزة المخابرات. وأشار التنظيم في كلمة مرئية للقيادي البارز فيه، جلال بلعيدي المرقشي، المعروف باسم حمزة الزنجباري، بعنوان (بيان عن مجريات الحرب الأمريكية في اليمن) إلى أنه "وعلى خلفية الحملة الجوية الأمريكية الأخيرة رصد المجاهدون عددا من مظاهر الحشد لقوات الجيش اليمني التي تنوي الهجوم على عدد من المناطق بحجة مكافحة الإرهاب وملاحقة القاعد"ة. وساق التنظيم في بيانه عددا من العمليات العسكرية التي استهدفت ضباطا وجنودا في الجيش اليمني في أكثر من محافظة يمنية خلال الشهرين الماضيين، مشيرا إلى أن تلك العمليات "أربكت حسابات العدو وشتت عزائمه" حد تعبير البيان. كما أكد التنظيم أن مدينة البيضاء سقطت جزئيا في أيدي مقاتليه خلال العمليات الأخيرة، وهو ما يُفسر الاستعدادت اليمنية لشن حرب في محافظة البيضاء. وأوضح التنظيم في بيانه أن "حربنا في أصلها وأساسها هي مع العدو الصليبي الغربي وعلى رأسها أمريكا، وأن ما نقوم به من عمليات ضد قوى الأمن والجيش ليس إلا في إطار ردع العدوان وردة الفعل المشروعة". وأضاف أن "جنود وضباط الجيش اليمني يدفعون ثم تبادل الأدوار والتنسيق الأمني بين نظام صنعاء وأمريكا، وإن أرادوا النجاة فليأخذوا على يد عبد ربه منصور هادي الذي يقذف بهم في حرب وكالة خاسرة ثم يعجز عن حمايتهم". كما اتهم بيان التنظيم قوات الجيش وقوات الأمن اليمني في السنوات الأخيرة بأنهما تحولتا إلى أدوات بيد أمريكا تحركها حيث شاءت، مضيفا: "ولا أدل على ذلك من تصريحات السفير الأمريكي السابق بأن عملية هيكلة الجيش تهدف إلى تغيير عقيدة الجندي اليمن، كما أن هذه القوات تشارك مع الطيران الأمريكي فتقوم بأخذ جثث المجاهدين بعد قصفهم من قبل الطائرات بدون طيار لتسلمها لحكومة صنعاء العميلة". وختم التنظيم بيانه بالقول: "مقصد ودافع قتالنا هو إخراج البلد من الهيمنة الأمريكية وتحكيم الشريعة الإسلامية بعد أن رفضها نظام صنعاء وحارب الداعين لها". ويأتي هذا البيان بعد انتقدات واسعة لتنظيم القاعدة على خلفية فيلم "ردع العدوان2" الذي صدر مؤخرا عن مؤسسة الملاحم التابعة لفرع تنظيم القاعدة في اليمن ووثق فيه التنظيم عملية اقتحام معسكر النشيمة بمحافظة شبوة وقتل من فيه.