فريق ال16 يستأنف أعماله ويقرر التواصل مع مكوني المؤتمر الشعبي والحراك المقاطعين

فريق ال16 يستأنف أعماله ويقرر التواصل مع مكوني المؤتمر الشعبي والحراك المقاطعين

السياسية - الأحد 03 نوفمبر 2013 الساعة 09:03 ص

استأنف الفريق المصغر المنبثق عن فريق القضية الجنوبية (ظ¨+ظ¨) المكلف صياغة وثيقة الحلول والضمانات للقضية الجنوبية اجتماعاته مساء السبت بعد انقطاع دام لنحو شهر. آ وقاطع أعمال الاجتماع ممثلو كل من حزب المؤتمر الشعبي العام والحراك السلمي الجنوبي فيما حضر ممثلو بقية المكونات. ووقف الحاضرون عند قرار المقاطعة الذي اتخذه المكونان المذكوران وتوافقوا على أن كل الأسباب التي سيقت لتبريره لا علاقة لها بأعمال الفريق المصغر أو بالقضية الجنوبية. وبعد نقاش دام لنحو ساعتين، قرر المجتمعون استئناف اجتماعاتهم ظهر يوم الاثنين المقبل على أن تستغل المدة الزمنية الفاصلة لإجراء الاتصالات اللازمة مع المكونين المقاطعين بهدف حملهما على استئناف مشاركتهما. وشدد الحاضرون على ضرورة البناء على التوافق الواسع الحاصل لحد الساعة حول القضايا الرئيسية المطروحة على الفريق من أجل إيجاد حل عادل للقضية الجنوبية وبالتالي تمهيد الطريق لإنهاء أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل بنجاح. نفى أحمد الحكلاني عضو اللجنة المصغرة المنبثق عن فريق القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار الوطني ما نشر في وسائل الإعلام عن مقاطعة ممثلي المؤتمر الشعبي العام جلسات الفريق المصغر المنبثق عن فريق القضية الجنوبية. آ  وقال الكحلاني :إن ممثلي المؤتمر الشعبي العام لم يقاطعوا أي من جلسات فريق القضية الجنوبية أو اللجنة المصغرة منذ بداية أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل ،مضيفاً :إلا أنه ونتيجة لطرح بعض القضايا التي تمس بالوحدة وتخالف نصوص المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقراري مجلس الأمن 2014 و 2051 والذي سبق لممثلي المؤتمر الشعبي العام أن أوضحوا في حينه أن تلك المخالفات لا يمكن أن يقبل بها المؤتمر الشعبي العام ومنها عدم التحاور تحت مسميات شطرية أو الجلوس على أساس شمالي جنوبي وبأن ما يتم هو حوار بين مكونات سياسية وليس تفاوضاً بين طرفين. وأكد الكحلاني أن ممثلي المؤتمر الشعبي العام سبق وأن أوضحوا أن أي حلول يجب أن تفضي إلى الحفاظ على وحدة وأمن واستقرار اليمن كما نصت على ذلك المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة. وقال القيادي المؤتمري وعضو فريق القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار:" ورغم الوعود المتكررة بأن تلك القضايا سيتم استبعادها إلا أن شيئاً من ذلك لم يتم" لذلك تغيب ممثلو المؤتمر الشعبي العام في فريق اللجنة المصغرة عن الحضور حتى يتم التأكد أن مثل تلك الخروقات والمخالفات لن تتضمنها وثيقة الحلول والضمانات باعتبار أن طرحها من حيث المبدأ يعتبر مخالفة صريحة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن 2014، 2051 والتي نصت جميعها على وجوب الحفاظ على وحدة وأمن واستقرار اليمن.