صحيفة: الحوثيون يلجئون إلى استخدام سلاح "النساء" للترويج لمشروعهم

صحيفة: الحوثيون يلجئون إلى استخدام سلاح "النساء" للترويج لمشروعهم

السياسية - الخميس 28 نوفمبر 2013 الساعة 10:50 ص

قالت صحيفة الناس آ إن الحوثيين لجأوا مؤخرا إلى استخدام سلاح النساء بغرض التمدد ونشر مشروعهم المذهبي والطائفي، في الوقت الذي يواصلون فيه العدوان على أهالي منطقة دماج التي ينتمي أبناؤها إلى إحدى الجماعات السلفية، مستخدمين مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. ونقلت عن مصادر خاصة، فقد أقدم الحوثيون على تجميع نحو خمسين شابة من عدة محافظات يمنية وأرسلوهن إلى لبنان منتصف الأسبوع الماضي ومن هناك سيتجهن إلى إيران بغرض دراسة العلوم الشرعية وفقا للمذهب الرافضي الإثني عشري، وهو المذهب الرسمي للدولة الإيرانية المعروف عنه بأنه ذو عقيدة استئصالية للمخالفين.. وأفادت المصادر أن مدة الدراسة ستستمر على الأقل لمدة شهرين، بعدها سيتم إعادة هؤلاء الفتيات إلى البلاد وإرسالهن إلى محافظاتهن للعمل كـ"مرشدات" والترويج للمشروع الحوثي. وأوضحت المصادر أن الحوثيين كانوا قد أقدموا في وقت سابق على تزويج نساء حوثيات ينتمين إلى محافظة صعدة من شباب ينتمون لبعض المحافظات بمهور طفيفة للغاية بغرض استخدامهن كوسيلة للترويج للمشروع الحوثي، وفي المقابل يقدمون على تزويج شبابهم من نساء ينتمين لبعض المحافظات بمهور خيالية من أجل موافقة أهاليهن ويتم استقدامهن إلى صعدة، حيث يتم تعليمهن المذهب الرافضي الإثني عشري ومن ثم يعدن إلى مناطقهن داعيات للمشروع الحوثي. وقالت المصادر الخاصة لصحيفة الناس أن أبرز المنخرطين في مشروع استغلال النساء للترويج للمشروع الحوثي عن طريق الزواج من وإلى صعدة أحد المشايخ المنتمين إلى محافظة تعز، سبق له أن أعلن انضمامه للحوثيين، مبررا ذلك بأنهم -أي الحوثيين- هم "أنصار الله الذين هزموا دولتين هما اليمن والسعودية"، بحسب تعبيره.