فصيل مكاوي يعلن في مؤتمر صحفي: لم ولن ننسحب من الحوار ولن نترك قضية الجنوب لرغبات أشخاص

فصيل مكاوي يعلن في مؤتمر صحفي: لم ولن ننسحب من الحوار ولن نترك قضية الجنوب لرغبات أشخاص

السياسية - الخميس 28 نوفمبر 2013 الساعة 07:40 م

قال رئيس الهيئة السياسية لمكون الحراك الجنوبي السلمي بمؤتمر الحوار الدكتور ياسين مكاوي إن مؤتمر الحوار الوطني يعتبر الفرصة الوحيدة لحل القضية الجنوبية، . وأضاف في مؤتمر صحفيعقدهبحضور عدد من القيادات الجنوبية من الحراك الجنوبي السلمي وعدد آخر من القيادات الجنوبية الاخرى المشاركة في الحوارالمنشقة عن مؤتمر شعب الجنوب :" إن فشل المؤتمر سيشكل خسارة كبرى لنا نحن الجنوبيون". وتابع مكاوي قائلا: "سيستمر حوارنا باتجاهين، الأول المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، والثاني، التواصل مع اخواننا المنسحبين لإقناعهم بالعودة للمشاركة في المؤتمر". وفي رده سؤال حول التوقيع والقبول بمشروع دولة جديدة قائمة على خمسة اقاليم، قال مكاوي: "هذا الأمر مجافي للحقيقة ولا أحد يمتلك مثل هذا الحق والتوقيع على دولة متعددة الاقاليم الا من خلال التوافق". وأكد مكاوي أن الهيئة السياسية لمكون الحراك الجنوبي السلمية تمتلك الاغلبية المريحة بأكثر من 50 عضوا وستشارك في مؤتمر الحوار الوطني ولن تأل جهدا في التواصل مع الآخرين واقناعهم بالمشاركة للوصول إلى العدد الكامل لممثلي المكون في الحوار. وأعلنت الهيئة السياسية لمكون الحراك الجنوبي السلمي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني آ في بيان صحفي أن مكون الحراك لم ولن ينسحب من مؤتمر الحوار، داعية من قرروا الانسحاب استشعار مسؤوليتهم الوطنية والسياسية والعودة للمشاركة في المؤتمر. وقالت الهيئة في البيان الذي تلته في المؤتمر صحفي عقدته، اليوم بصنعاء، "لم ولن ننسحب من مؤتمر الحوار الوطني مهما بلغت التضحيات وحتى لا نترك قضية الجنوب لرغبات شخص أو مجموعة أشخاص أرادوا أن تتحول هذه القضية إلى مجرد ورقة للاستثمار وتحقيق مكاسب شخصية غير ابهين بتحقيق أهدافها". وأضاف البيان: "اننا وانطلاقا من مسؤوليتنا التاريخية نؤكد اننا لم ولن نتنازل أو نتخلى عن آمال وطموحات أبناء الجنوب". وأشارت إلى ما حدث ويحدث من محاولات لتشويه قضية الجنوب آخرها ما وصفته بمسرحية هزلية يوم أمس من خلال عملية استعراض للانسحاب أضرت بالقضية الجنوبية العادلة. وعبرت الهيئة السياسية لمكون الحراك الجنوبي السلمي، عن احترامها لقرار من انسحبوا من المؤتمر "كحق شخصي"، متمنية أن ينتصر "حسهم السياسي وذكائهم في مراجعة مواقفهم بما يخدم القضية الجنوبية".