الرئيس هادي يطالب توتال بسرعة رفع أسعار الغاز اليمني دون أي تسويف أو تأخير

الرئيس هادي يطالب توتال بسرعة رفع أسعار الغاز اليمني دون أي تسويف أو تأخير

إقتصاد - الأحد 01 ديسمبر 2013 الساعة 05:38 م

لصق جدد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية مطالبته شركة توتال بتعديل تعديل الاسعار بصورة سريعة ومراعاة ظروف اليمن الاقتصادية الحساسة بدون أي تسويف أو تأخير. وجاء مطالبة هادي، خلال استقباله رئيس دائرة الشرق الاوسط في مجموعة توتال ارنولد بروياك ومعه مدير شركة توتال في اليمن الياس قسيس ومدير شركة الغاز الطبيعي المسال جاك ايزيبرت ونائب مدير شركة الغاز الطبيعي المسال محمد المداني. وحسب وكالة سبأ جرى في اللقاء مناقشة طبيعة العمل الميداني وتطوراته من حيث زيادة الانتاج وتوسيع عمليه الاستثمار في اكثر من حقل، وموضوع رفع الاسعار. واشار الرئيس الى ان لقاءه في باريس في أكتوبر 2012 مع رئيس الشركة توتال كان مبنيا على اساس فتح صفحه جديدة من التعامل الشفاف والصادق. آ  وقال "لقد اعتبرنا شركة توتال الفرنسيه وما نزال شريكا كبيرا وأعطيناه حيزا كبيرا على اساس ما تم الاتفاق عليه وتعديل الاسعار بصورة سريعة ومراعاة ظروف اليمن الاقتصادية الحساسة بدون أي تسويف أو تأخير". وشدد الرئيس على أهمية بناء الثقة على اساس من الوضوح والصراحة وبما يحقق مصالح وشراكة الطرفين، وتطرق إلى العوائق التي يجب إزالتها بحسب القانون خصوصا تجاه ما يسمى بقانون المنبع لصالح شركة تم انهاء العمل معها منذ حوالي ثمان سنوات ولا بد من تصحيح الوضع ازاء ذلك. وطالب الرئيس مدير شركة توتال بالتواصل مع الادارة العليا من اجل اتفاق يضمن تحقيق عائد سريع لتلبيه متطلبات اقتصادية ذات اهمية ملحة، مؤكدا أن شركة توتال تعتبر شريك استثماري كبير وواسع في اليمن وعلى هذا الاساس هناك امال بتطوير العمل من النواحي الاستثماريه والاقتصادية وبما يحقق العوائد والفوائد لكلا الطرفين. آ  من جانبه عبر مدير شركة توتال للشرق الاوسط عن تقديره للأخ الرئيس، مؤكدا أن العمل يجري على قدم وساق لتطوير الشراكه نحو افاق اكبر وأوسع وهناك خطط واستراتيجيات ترسمها الشركه لذلك وسيتم قريبا عقد اتفاقيات تضمن تحقيق الغايات المطلوبة ومراعاة ظروف اليمن الاقتصادية في هذه المرحلة الاستثنائية. وينتج اليمن 6.7 مليون طن مترى فى السنة من الغاز الطبيعى المسال ويرتبط بثلاثة عقود تصدير طويلة الأجل لصالح شركات "جى دى إف سويس، وكوغاز، وتوتال للغاز والطاقة". وتمكنت اليمن العام الماضى من تعديل أسعار الغاز المسال من 3 دولارات لكل مليون وحدة حرارية إلى 7 دولارات، بعد أكثر من 6 أعوام على تدشين المشروع بأسعار هى الأقل عالمياً. وكانت الشركة اليمنية للغاز الطبيعى المسال، قد وقعت العام الماضى اتفاقاً طويل الأجل مع كوريا الجنوبية، تبيع اليمن بموجبه الغاز المسال بقيمة 3 دولارات تقريباً لكل مليون وحدة حرارية، لكن اليمن تمكنت بعد ذلك من تعديل الأسعار بعد مطالب شعبية بإلغاء اتفاقيات البيع طويلة الأجل، والتى وصفت بالمجحفة للجانب اليمنى.