محكمة الاستئناف تحيل قضيتها إلى الشعبة الجزائية الثانية..إب.. وقفة تضامنية مع السجينة رجاء الحكمي

محكمة الاستئناف تحيل قضيتها إلى الشعبة الجزائية الثانية..إب.. وقفة تضامنية مع السجينة رجاء الحكمي

السياسية - الاثنين 02 ديسمبر 2013 الساعة 06:49 م

آ إب- محمد الحجافي،نيوزيمن: نظم المئات من الناشطين والحقوقيين صباح اليوم وقفة تضامنية أمام محكمة الاستئناف بمحافظة إب, تضامنوا فيها مع السجين رجاء الحكمي الصادر في حقها حكم الإعدام والتي تقبع في السجن المركزي بالمحافظة بتهمة القتل بالخطاء دفاعاً عن شرفها كما يقول المتضامنين. ورفع المتضامنون لافتات وشعارات تناشد محكمة الاستئناف بالمحافظة سرعة البتآ  بالقضية وإطلاق صراح السجينةآ  خاصة بعد ان نقضت المحكمة العليا بالجمهورية ببطلان حكم الإعدام الذي شددت عليه محكمة استئناف إب نهاية العام الماضي. وكان الحكم قضي بالإعدام بحق السجينة رجاء الحكمي بعد أن كان الحكم الابتدائي يقضي بالدية والاكتفاء بالسجن لمدة عامين , وعلى ضوءا هذا الحكم تحولت قضية رجاء الى رأي عام داخل الجمهورية. آ ونظم ناشطون وقفات احتجاجية امام مكتب النائب العام والمحكمة العليا. وكانت وقفة اليوم أمام محكمة الاستئناف بالمحافظة قد تزامنت مع أولى جلسات محاكمة السجينة "رجاء" داخل قاعة محكمة الاستئناف بعد عودة ملف القضية من المحكمة العليا والتي قضت بحكم صادر بنقض وبطلان حكم الاعدام, وأقرت إعادة ملف القضية الى محكمة الاستئناف بالمحافظة ملزمة أيها بالنظر للقضية مجددا وفقاً للشرع والقانون وسرعة البت فيها. وفي الجلسة المنعقدة اليوم برئاسة القاضي غالب صلاح رئيس محكمة الاستئناف بالمحافظة, وحضور السجينة رجاء الحكمي وهيئة الدفاع عنها ومحامي القتيل, أقر القاضي صلاح فتح ملف القضية مجدداً تنفيذا لتوجيهات المحكمة العليا, وقام بتحويل القضية من الشعبة الجزائية الاولى الى الشعبة الجزائية الثانية, وأوصي غالب في جلسته سرعة النظر بالقضية والفصل فيها وفق للشرع والقانون. ومن جانبه قال المحامي عبد ناشر الشجاع أحد اعضاء هيئة الدفاع عن السجينة والذي حضر اليوم الجلسة قال في تصريح له "ان إعادة النظر في القضية مجدداً بعد أن أبطلت المحكمة العليا بالجمهورية حكم الاعدام الصادر من محكمة الاستئناف والتي شددت في حكمها حكم الاعدام بحق السجينة رجاء سابقاً يعد انتصار حقيقي للقضاء, مؤكدا أن هذا يبشر بأن هناك صحوة جيدة في القضاء ويبشر بالخير والعدالة المنشودة, كما وجه ناشر الشكر للحقوقيين والناشطين الذين لهم الدور الكبير في مناصرة السجينة رجاء, كما دعاهم الى تجنب الإساءة للقضاء والمطالبة وفقاً للقانون المشروع. الجدير بالذكر أن السجينة رجاء الحكمي والتي أثارت قضيتها اهتمام واسع لدى الرأي العام بالجمهورية, تقبع حالياً خلف القضبان بالسجن المركزي بمحافظة إب من أكثر من ثلاثة أعوام, وكانت المحكمة الابتدائية بمحكمة حزم العدينآ  جهة الاختصاص قضت بحكم ابتدائي قضى بسجن رجاء لمدة عامين من تأريخ القبض عليها ودفع دية في قضية قتل خطأ ارتكبتها ضد أحد الاشخاص من أبناء منطقتها في مديرية حزم العدين، إلا أن محكمة الاستئناف بالمحافظة شددت الحكم إلى الإعدام في حق السجين والذي نقضته وأبطلته مؤخرا المحكمة العليا بالجمهورية وحكمة في حكمها بإعادة القضية من جديد لدى محكمة الاستئناف بالمحافظة.