تمكين للتنمية تطلق ثلاث وثائق حول حقوق الإنسان في اليمن خلال المرحلة الانتقالية

تمكين للتنمية تطلق ثلاث وثائق حول حقوق الإنسان في اليمن خلال المرحلة الانتقالية

المخا تهامة - السبت 14 ديسمبر 2013 الساعة 08:58 م

أطلقت مؤسسة تمكين للتنمية اليوم السبت في صنعاء ثلاث وثائق حول حقوق الإنسان في اليمن خلال المرحلة الانتقالية، وذلك خلال بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهذه الوثائق هي عهد الحقوق والحريات في اليمن، وأولويات حقوق الإنسان في العملية الانتقالية في اليمن، ومعايير حقوق الإنسان في مراحل التحول الديمقراطي. وافتتح مراد الغاراتي رئيس المؤسسة المؤتمر باستعراض المخرجات الوثائقية الخاصة بمشروع أولويات حقوق الإنسان في المرحلة الانتقالية في اليمن في مرحلته الثانية، والتي تأتي هذه الوثائق ضمن مخرجاته التي عملت المؤسسة على إعدادها ضمن برنامج إدماج حقوق الإنسان في المرحلة الانتقالية بالتعاون مع الصندوق العربي لحقوق الإنسان. وبحسب الغاراتي؛ تعدُّ وثيقة أولويات حقوق الإنسان التي تتضمن 11 أولوية في عدد من المجالات والقضايا والموضوعات المرتبطة بالعملية الانتقالية؛ نتيجة إفصاح المجتمع عن تطلعاته واهتماماته، وجاء ترتيب الأولويات وفقاً لذلك، موضحاً أن الهدف منها هو إنتاج شعور عام بالشراكة في مرحلة التأسيس والعبور إلى المستقبل، بما يحقق الرضا ويوفر الدعم المجتمعي للعملية السياسية، وما تعنيه من إضافة للتجربة الديمقراطية في صيغتها التشاركية، ويوفر صيانة لحقوق الإنسان في التعبير عن الذات واحتياجاتها ومنحها اعتباراً، حيث لا يمكن أن تكتمل عملية التحول إلا بتحقيق الأولويات المشمولة بهذه الوثيقة والالتزام بتضمينها وتنفيذها في مكونات العمليات الانتقالية والتأسيسية للتحول. استعرض علي القباطي منسق المشروع وثيقة أولويات حقوق الإنسان في العملية الانتقالية في اليمن، والتي تعدَُ استجابة لعدد من المعطيات الموضوعية التي فرضتها الظرفية الزمنية المتمثلة بالمرحلة الانتقالية كأهم محطات التسوية السياسية في اليمن. وعرض مطهر البذيجي عهد الحقوق والحريات في اليمن الذي يحتوي على أسس من قبيل ضرورة التهيئة والتأسيس لمسار حقوقي في المستقبل القريب والبعيد، وأن حقوق الإنسان مسئولية مشتركة وجماعية، وأن النهوض بحقوق الإنسان واحترامها وحمايتها حق لكل مواطن ومواطنة، وأن حقوق الإنسان مترابطة وشاملة وعالمية، باعتبارها الأساس المرجعي لكل النظم السياسية والنظم الديمقراطية والبرامج والتنمية والسياسات بشتى المجالات وعلى المستويات الوطنية والدولية. ويتضمن هذا العهد (10) مجموعات حقوقية تضم كل منها عدداً من الحقوق، كما يحتوي هذا العهد على 12 ضمانة لحماية هذه الحقوق. وتتضمن الوثيقة الثالثة حول معايير حقوق الإنسان في العملية الانتقالية التي عرضتها آمال المجيدي؛ عدداً من المعايير من أجل ضمان جودة الإدماج الكامل لحقوق الإنسان في العمليات الانتقالية، وأن تكون المسارات الانتقالية قائمة على إعمال الحقوق والحريات، والحماية الشاملة لحقوق المواطنين والمواطنات خلال الانتقال، واعتماد مرجعية حقوق الإنسان والمواثيق الدولية في كافة المستويات والمجالات. ويأتي هذا الإطلاق مع تدشين حملة المناصرة لدعم حقوق الإنسان في اليمن باستخدام أساليب وأدوات حديثة للمناصرة وكسب التأييد والتأثير.